من الحجر المنزلي.. عضو السيادي يطالب ببسط الحريات والتعامل بمسؤولية مع الإعلام الجديد

11

الخرطوم – سودان 4 نيوز :
من الحجر المنزلي، غرد عضو مجلس السيادة الانتقالي محمد الفكي سليمان، مطالبا بالعمل على تطوير المؤسسات وبسط الحريات والتعامل بمسؤولية مع فضاء الإعلام الجديد، باعتباره أحد أقوى أدوات المراقبة التي وضعتها التكنولوجيا في يد الشعب.


وقال ودالفكي في سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر رصدها محرر سودان 4 نيوز، إن ثورة ديسمبر جدَّدت بفدائيةِ جيلٍ يتوق للحرية والسلام والعدالة، خارطةَ طريقٍ واضحة لقادة الفترة الانتقالية، ووضعت على عاتقهم حملاً ثقيلاً يتمثّل في تغيير الصورة النمطية للسياسي المُتحرِّر من سلطة الرقابة، والمستعد بحكم منصبه للفساد والإفساد.


ودخل عضو مجلس السيادة الانتقالي محمد الفكي سليمان في الحجر الصحي بمنزله بعد ثبوت إصابة وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي بفيروس كورونا، عقب زيارة عمل إلى ولايتي كسلا والجزيرة لوفد ضم البوشي والفكي وعضو مجلس السيادة حسن شيخ إدريس الذي حجر نفسه هو الآخر.


وقال ود الفكي في سلسلة التغريدات: “ثقتي بلا حدود أن ثورة ديسمبر المجيدة، أحيت الأمل في نفوس ملايين السودانيين على امتداد المعمورة، ‏وعلى الرغم من التحديات التي تواجهها الحكومة الانتقالية، إلا أن سلطة الشعب وقدرته على المراقبة والتقييم والتقويم أكبر من أيِّ وقت مضى؛ فالسياسي الفاسد الذي يمتح من المال العام نموذجٌ قد انطوى إلى الأبد”.


وغرّد:” ‏مسؤوليّةٌ مُضاعَفةٌ تقع علينا كجيل جاء إلى السياسة من ميدان مقاومة الشمولية، حيث رفضنا كجيلٍ الحربَ، وإعادة قولبتنا عبر المشروع الحضاري وغيرها من الممارسات، إلا أن معركتنا الكبرى كانت ضد فساد الحياة السياسية والإدارية”.


وزاد :” لم يدمِّر الفاسدون رأسمال بلادنا ومواردها فقط، بل دمَّروا ‏الرصيد الأخلاقي وثقة الشعب في المشتغلين بالعمل العام. وعلى الرغم من الإرث الباذخ الذي خلَّفه رجالُ ونساءُ الحركة الوطنية من نزاهة وعفَّة واستقامة، إلا أن هذا الإرث يبدو بعيداً ومغروساً في الأسطورة عبر حكايات تُبعده يوماً بعد يوم، من أن يكون درساً ملموساً ونمط حياة يجب أن تُعاش، ‏وليس حكايات مستحيلة لا يمكن استعادتها”.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!