ميركل: سنفعل ما بوسعنا لدعم التحول الديمقراطي في السودان

0 4

الخرطوم- وكالات:

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن بلادها ستفعل كل ما بوسعها لدعم التحول الديمقراطي والتنمية في السودان.
وأضافت في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك، بعد جلسة مباحثات مشتركة، ان السودان يمر بنقطة تحول تاريخية وبدأ يدخل الآن مرحلة جديدة بعد أن تمكن الشعب السوداني بطريقة قوية وشجاعة الإطاحة بنظام الظلم بعد ثلاثة عقود من الديكتاتورية.
واشادت بالدور الكبير الذي لعبته المرأة في الثورة وأضافت “النساء كن القوة الدافعة في الثورة لذلك يجب أن يواصلن في لعب هذا الدور المهم”.
وأوضحت ميركل أن الحكومة الانتقالية في السودان تواجهها تحديات تتمثل في معالجة الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاستمرار في تمهيد الطريق نحو السلام والديمقراطية.
ونوهت إلى الدور الذي ظلت تلعبه المانيا في تعزيز حكم القانون وتعزيز فرص السلام في السودان لسنوات عديدة، مشرة الى قرار البوندستاغ الألماني الذي أصدره الخميس ببدء التعاون الإنمائي مع السودان.
وأعلنت التزام بلادها بتنسيق جهود الدعم الدولي ضمن مجموعة أصدقاء السودان والتنسيق مع شركائها لدعم السودان.
واشارت ميركل إلى زيارة وزير خارجية ألمانيا للسودان، كاشفة عن زيارة مرتقبة للرئيس الألماني للسودان خلال الأيام المقبلة، واضافت: “نظهر من خلال هذا التسلسل للزيارات أننا نهتم حقاً بمصير بلدكم ونود ان ندعمكم بأكبر قدر ممكن “.
من جانبه رحب حمدوك بقرار البرلمان الألماني الخاص باستئناف التعاون التنموي مع السودان، مثمنا دعم المانيا لبلاده طوال هذه السنوات و التي توجها الشعب السوداني بالتغلب على الديكتاتورية و إنجاز ثورته الشعبية الداعية للسلام و الحرية والعدالة.
وأوضح أن التغييرات التي شهدها السودان هي تغييرات عميقة للغاية شاركت فيها المرأة السودانية بفاعلية لذلك جاء تسنم عدد من النساء للمناصب الوزارية المؤثرة في الحكومة بمثابة الاعتراف بالدور الذي لعبته المرأة في التغيير بالبلاد وهذا جزء من مسار العدالة والتمثيل المطلوب و مشاركة النساء في الحكم.
وقال حمدوك إن السودان بموارده و عزم حكومته ودعم ومساندة الأصدقاء قادر على تجاوز التحديات التي تواجهه، مشيراً إلى الشراكة التي وصفها بالممتازة بين المدنيين والعسكريين والتي قال إنها ستعبر بالبلاد نحو تحول ديمقراطي حقيقي.

اترك رد

error: Content is protected !!