نهر النيل: توجيهات بتوفير أمصال “العقارب” بالبحيرة وتشديد إجراءات محاربة “كورونا”

8

الدامر- عمر مصطفى:

ترأس اللواء ركن عبدالمحمود حماد حسين والي نهر النيل المكلف بقاعة الاجتماعات بأمانة الحكومة بالدامر الاجتماع الدوري لمجلس وزراء حكومة الولاية. وقدم الدكتور عبدالمنعم بله رئيس دائرة الصحة تقريرا مفصلا حول الوضع الصحي خاصة علي صعيد فيروس كورونا حيث بلغت جملة حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس حوالي خمس حالات بالإضافة إلى ثلاث حالات اشتباه.
وأشار التقرير للتجهيزات الجارية بخصوص مراكز العزل وكذلك موجهات مجلس الصحة التي اتخذها لمواجهة جائحة كورونا وبعد نقاش مستفيض سجل الاجتماع إشادة قوية بمجهودات دائرة الصحة والكوادر العاملة في المجال الصحي لمساهمتهم في حدوث الاستقرار الصحي الذي تشهده الولاية وكذلك تمت الاشادة بمواطني منطقة ودحامد والذين استجابوا للموجهات والحظر الشامل للمنطقة بعد ظهور بعض الحالات وتمت الإشادة كذلك بمجهودات قيادات وادارارت المحليات وكذلك الكوادر والأجهزة الإعلامية للمجهودات التي بذلت تجاه التوعية والتبصير بخطورة فيروس كورونا وتمليك المعلومة السليمة والصحيحة ودحض الشائعات.
وأصدر الاجتماع المزيد من الإجراءات والتدابير لمواجهة أي طوارئ وعلى رأسها إغلاق المعابر خاصة على صعيد محلية أبوحمد والمناطق الحدودية وتفعيل أمر الطوارئ الصادر من رئيس مجلس الوزراء القومي بالإضافة للموجهات والقرارات الصادرة من الولاية في هذا الشأن وتشديد العقوبة تجاه أي مخالف لهذه الموجهات.
وبمبادرة من الوالي أفرد المجلس حيزا لنقاش معاناة إنسان محلية البحيرة وخاصة الأطفال والموت بسبب لدغات العقارب السامة، وترحم على الأطفال الذين راحت أرواحهم البرئية خلال الأيام الماضية ووصفها بالمأساة الإنسانية وتم توجيه الجهات الصحية والمحلية بتوفير الأمصال وأعلن الوالي عن اتصالات مع احدى الشركات لتوفير كمية من البطاريات لتساهم في القضاء على العقارب.
وقدم المهندس حسن الحاج رئيس دائرة الزراعة تنويرا حول اكتمال عمليات الحصاد للموسم الشتوي والاستعداد للموسم الصيفي والخطة لانجاحه وتحديد المساحات المراد زراعتها التي تقدر ب770 الف فدان ووجه المجلس بضرورة تكاتف الجميع لانجاح الموسم الزراعي والبدء عبر خطة متكاملة في القضاء على شجرة المسكيت التي تعتبر المهدد الأكبر للزراعة لتغولها على مساحات كبيرة خاصة على صعيد محلية المتمة.
وكذلك استمع المجلس لتقرير من اللجنة المكونة لشراء القمح عبر البنك الزراعي قدمه اللواء ركن حمدان عبدالقادر الرئيس المناوب لللجنة
وكان المجلس قد خصص جزءا من جلسته لمناقشة مشكلة الغاز وذلك بحضور الشركات ووكلاء الغاز حيث أعلن الوالي عن نجاح مساعيه التي اجراها مع وكيل وزارة الطاقة في زيادة حصة الولاية مؤكدا أن الأزمة في طريقها للانفراج حيث ستصل خلال الساعات القادمة المزيد من كميات الغاز من بورتسودان.
ووجه بالحسم والردع لكل متلاعب بهذه السلعة الضرورية، معلنا ضبط نحو 200 أسطوانة غاز معبأة ومخزنة بأحد أحياء مدينة الدامر ليتم بيعها بأسعار عالية وبما يسمي بالسوق الأسود ووجه بإنزال أقصى العقوبة للمتهم ومصادرة هذه الأنابيب لصالح المواطن ووجه المحليات بتكوين لجان لتوزيع هذه السلعة تضم كافة الجهات، وشدد على أن يكون التوزيع من مسؤولية الأجهزة المعنية فقط.
ودعا الاجتماع المواطن ولجان الخدمات والتغيير للرقابة المحكمة وتبليغ الأجهزة الأمنية المختصة بأي تلاعب.
ووقف الاجتماع على موقف توزيع السلة المخفضة والمدعومة ووجه المحليات بالاسراع للاستلام وتسليم المواطن استحقاقه.
وكذلك اطمأن الاجتماع خلال التقرير الذي قدمه عبدالكريم احمد المدير العام لوزارة المالية اطمئن عن موقف تحديد تكلفة الهيكل الراتبي الجديد للقوي العاملة التابعة للولاية ورفعه للجهات المختصة بالخرطوم ووجه المجلس الوزارات والمحليات والمؤسسات التابعة للولاية بالاسراع في رفع المعلومات بخصوص تكلفة المرتبات بالهيكل الراتبي الجديد ورفعها لوزارة المالية بالولاية في موعد لايتجاوز يوم الخميس المقبل لتتمكن الوزارة من رفعها للجهات المختصة بالخرطوم لتضمن رسميا

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!