نيالا تشكو العطش وانعدام الوقود يفاقم الأزمة

2

نيالا-نجلاء جمعة:
أطلق سكان مدينة نيالاحاضرة جنوب دارفور نداء عاجلا لحكومة الولاية يطالبون بالتدخل العاجل بحل مشكلة الوقود لتناكر المياه.
وأشاروا إلى أن حياتهم مهددة بالعطش ومرهونة بتوفر الوقود لتناكر المياه خاصة وان (80%) من سكان المدينة يعتمدون على التناكر.
وعزا المدير العام لهئية المياه بالولاية بشير مختار، تفاقم ازمة المياه لسببين انقطاع التيار الكهربائي المتكرر وصعوبة الحصول على الوقود.
وقال إن ضعاف النفوس استغلوا الفرصة وزادوا الأسعار مما أ ى لارتفاع سعر برميل المياه الى 80 جنيها.
ودعا مختار، محليتي نيالا ونيالا شمال للتدخل في تحديد تعرفة المياه وتسهيل مهمة التناكر في الحصول على الوقود. واكد أن الهيئة تغطي (20%) من خطوط المياه وفي ظل محدوديتها توزع الحصة كل (3/4) ايام بينما (80%) من السكان يعتمدون على على الآبار الخاصة ويتم الحصول عليها عبر التناكر.
وأشار إلى أن جملة الآبار العاملة بالولاية خلال السنوات الماضية تبلغ (41) بئرز وان هناك مشروع اسعافي لحفر (7) آبار اضافية لمجابهة فصل الصيف، اكتملت عملية الحفر فيه تبقى توصيل الكهرباء والتي يتوقع اكتمالها خلال هذا الشهر.
وقال مختار إن مشروع المياه من حوض البقارة كان سيحل قضية المياه بنسبة (40%) الا أن هناك عدد من الانشطة لم تنفذ لعدم سداد المبالغ من قبل وزارة المالية الاتحادية واكد أن حكومة الولاية تفكر جديا في تنفيذه عبر الدعم الولائي لتغطية الجزء الشمالي من المدينة بنسبة (25%).
وكشف مختار انهم يواجهون بعض التحديات من قبل المواطنين باعتراضهم للفرق العاملة في حال إغلاق البلوفة وتوزيع المياه للأحياء الأخرى حسب الحصة المجدولة.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!