نية سوداء

29

سترة حال


نزعم بطول لسان ان النية لغز من الغاز وجود الانسان؛ ورغم كونها من اقوي محركات الجسد الانساني الا ان الصور الطبية فائقة الحساسية؛ كما الاشعة المقطعية؛ او الموجات الصوتية؛ كلها لا تحدد تشريحيا موضع النية :هل مستقرها في القلب.. بحسبانه مستودع مختلف الأحوال الادمية:مابين احن ومحبة؛ وضغائن وتسامح؟ ام تجري؛ النية؛ مجري الدم امتزاج؛ وتبدل؛ فتغير في سفور مغاير؟ وتبدل في حراك لا يكف؛ محمل مثقل بالاضداد :الحب وضده الكره؛ الحسد ونقيضه العسير؛ الاستلطاف و ضده الا ستثقال؛ فدم الريدة دم خالص ولا عوج جيني في الدم البقري؛ لكنها النية؛ فما الجرثومة الجوهر ؛؛ التي تثير فتحرك خلايا النية؛؛؛؟ وهل النية حالة ذهنية؟ ام دفقة روحانية من ضمن أسئلة الروح؟
ولامني عمنا عيساوي في شأن الخوض فيما لا شأن خوض فيه؛ منبها لوجوب الصمت المستسلم ؛ اذ حال انكشاف خريطتها الجينية تنكشف نوايا اشد خفاء استراتيحيا مما بين اوهان وايران وترمب واخرين؛ مؤكدا ان النوايا وان طال سفر الخفاء فهي لابد مكشوفة في ومضة انجلاء؛ وتذكرت جملته( النية زاملة سيدها ) وكان ذلك عند حادثة محبوسة: حين غادرت الفانية؛ سمعنا؛ ونعيد الآن؛ ان النسوة حين دخلن لتجهيزها: غسل وحنوط؛ فكفن؛ تركن الغرفة على عجل؛ وعلى حال من راي هول اشد من هول الموت… ثم كان ان دخلنا فراينا جسد محبوسة؛ رحمها الله؛ مغطى بسواد كقطعة ليل؛ فاخبرنا شيخا؛ فالزمنا بوصية الكتمان؛ ولم يتسرب الخبر منذ ذلك الزمان؛ وان كان قد عم المكان؛ فالكتمان؛؛؛ وخفة اللسان؛ والنية؛ بينهما عشرة مغشوشة
وفي النية وتجليها ارتباط بالمفأجاة:: والله ما كنت اتخيل انو دي نيته تجاهي !! معقول بعد العمر ده كله؟ اربعين سنة ودي نيته الاصلية معاي؟ النية مجهولة اذن؟ فالغالبية العظمي عاكفة على كونها تختزن افضل نية؛ وهي اشد جهلا بنيتها الحقيقية؛ وقالت :
وووب عليا … اتاريها العمر ده كله دافنة ليا نية زي دي!؟
لكن ما هم اصلهم كده!!! الدفن وسواد النية عندهم وراثة؛؛؛؛ فهل النية جينة وراثية؛؛؛ هل فلانة بجمالها الفاتك وبشرتها الحليب الصافي نيتها كسواد صاج حبوبتها وراثة لا ايدها لا كراعها ولا حتى ذاك ايضا؟ وهل صاحب الافعال الكمل؛ افضال؛ وبث حسن قول؛ هل هو مثقل بنية لاتسر!؟
ما التوصيف باللون؟ ما ذنب الاسود؟ ولماذا؟ الاخضر المرتبط بالنضار؛ والاحمر المثير الخطير؛ ثم لماذا هذا التغييب المتعمد لذاك اللون الداهية اذ لم نسمع ابدا عن نية رمادية؛؛؛ فهل النية حالة خنثي تجمع بين نقيضين؟
اذا سعينا للتفاوض فلنقترح نوايا سليمة:ولنتفادي الدفن السلبي
؛ والتظاهر؛ والتذاكي؛؛ والتحذلق؛ والتنطع؛ والتوهم استغراقا في
الذات يقين اكتمال؛ و تواطوء مع النفس يقين امتلاك؛ ولنبتعد ما امكن عن لعبة النوايا الشيطانية :هنا ينفتح مجددا ؛ ازليا؛ وجوديا؛ ملف النية؛ غير محبذ نبش سيرته؛ ذاك ان ابليس سيتبدي متابطا ملفه مذكرا منوها بحقه القانوني-دوليا؛ الوجودي الازلي؛ مطالبا بفرصة استماع لربما تقود لجلسة حوار يدفع فيها بأن ادانته تمت دون فحص شامل لنيتنه. .

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!