والي جنوب دارفور: لا حصانة لأي متفلت

5

بليل – نجلاء جمعة:
أبدى والي جنوب دارفور أسفه لما حدث من اعتداء على العائدين في مزارعهم. وقال في تقديم واجب العزاء لأسرة القتيل بمحلية بليل (18) كيلو شرق نيالا إن “أي جريح أو شهيد ارتوت الأرض بدمه مسؤولية حكومة الولاية ولن نقابل ربنا بظلم أحد ولابد من نظافة الجرح ووضع الدواء وتضميده”. وأشار إلى أن المحليات قسمت على أساس قبلي وعقب توقيع السلام ستتم معالجة مشكلات الأراضي والحواكير وإعادة الحق لأصحابه اليوم قبل الغد، موضحاً أن الأرض لن تعمر بالاقتتال والتناهر بل بالتعايش والنسيج الاجتماعي الذي تتميز به المحلية ولم يتوفر في محلية أخرى، مؤكداً أنه لا توجد حصانة لأي شخص يحتمي بالقانون وأي متفلت يتم القبض عليه. وأكد هاشم أن الولاية تعتمد على الزراعة ولن تقبل بأي متفلت يعمل على افشال الموسم الزراعي. وقال إن الولاية تغلبت على الكورونا بصبر الناس وتدابير حكومة الولاية ولن تقبل بتسييس القوات النظامية لخدمة شخص ولن يمر الحادث عابرا. وأضاف أنه الآوان للابتعاد عن الممارسات السالبة وأن القانون لا يتجزأ.
وأوضح مدير شرطة الولاية اللواء صلاح الدين أحمد الزين أن الشرطة من مهامها استتاب الأمن دون محاباة وهي ليست ضد أي مواطن. وتعهد بمراجعة (39) بلاغاً بنفسه وسيتم القبض على من ورد اسمه في التحقيقات ومن تثبت ضده البينات يقدم للمحاكمة وينال الجزاء.  وأشار إلى قيامهم بترتيبات إدارية حتى تؤدي شرطة المحلية واجبها بحياد تام، فيما قال المدير التنفيذي للمحلية بشير مرسال حسب الله إن لجنة أمن المحلية جلست مع الإدارة الأهلية ولجان المقاومة. وتعهدوا بإرساء قيم ومفاهيم الأمن. وأكد أن لا بديل للعيش الكريم إلا في ظل الأمن وإرساء مفاهيم التصالح والسلام الاجتماعي بالمحلية.
وقال سليمان محمدين نيابة عن أسرة القتيل إنهم ظلوا يعانون من المشاكل والمعوقات منذ تاريخ العودة في مارس (٢٠١٤). وأشار الى أن الذين عادوا طوعا وفروا الماء بجهدهم الذاتي من أجل استقرارهم. وقال إن الاعتداء على المواطنين بشرق أم كردوس (١٥) كيلو شرق بليل التابعة لمنطقة دشيشة، وقد تعرض (١٧) عائدا للاعتداء من قبل مجموعات معروفة وصفهم بأصدقاء الأمس أعداء اليوم، كاشفاً أن عددهم (٦٠) شخصاً بعضهم على ظهر عربة دفع رباعي وبعضهم يمتطون الجياد وهم معلومون للأجهزة الأمنية، مطالباً بالقبض على الجناة ونزع السلاح والمواتر النارية وتسليم المزارع لأصحابها الأصليين، في إشارة إلى قرار سابق بتشكيل لجنة لتسليم العائدين مزارعهم، كما طالب بأن يشرف الوالي على ملف العائدين بنفسه. وقال إنهم قدموا (٣٩) بلاغاً ولم يتم القبض على أي جاني من الذين يدعون أن الأراضي ملكهم، رغم أنها ملك العائدين.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!