وزير الصحة القادم من وراء البحار بعد عقود

2

طه أحمد أبوالقاسم

أشفقنا عليه وعائلته.. من البعوض والملاريا والتايفويد.. وهو يدخل منطقة طب المناطق الحارة.. بعد فترة وغياب..

ذهل د..أكرم.. وجد كتائب الجيش الأبيض الصغار.. تعلموا طب الطوارئ..
ويهزمون الالتهاب الفيروسي.. والبكتيري.. وأطفالنا.. متحصنون ضد الحصبة الألمانية.. وجميع اللقحات.. حتى بلازموديوم الملاريا أرهبناه بإرادتنا… بعد أن أرسل بل كلينتون.. صواريخ التاماهوك لكي يدك مصنع الشفا.. ويركض الأطفال غارة..غارة.. ضد أدويتهم ضد الملاريا والنزلات المعوية..
زادت من مناعتهم الذاتية.. والشيوخ يسبحون بحمد الله..
أدركت أمريكا اليوم.. أن صواريخهم كانت غبية وعبثية.. وحاقدة.. وكلوركين الملاريا.. علاج الكورونا.. وكورونا مستبد..وذكي.. ومريب.. يطور نفسه.. ويحب ايضا الهيومجلوبين.. الأحمر القاني.. لكى يوصله الى الرئة..
وشيوخنا فوق السبعين.. في الساحات يقفون بشموخ في ظلال الهجير.. في صفوف أنابيب الغاز يدحرجونها بارجلهم المعروقة.. لا يحتاجون الى اجهزة التنفس.. وبعضهم ينفث في الهواء دخان سجائر البرنجي غاضبا.. من وزير الصحة د. اكرم.. الذى حول ولاية الخرطوم الى سجانة حقيقة.. خوفا من الفيروس المتمرد المستجد.. وحميدتي رضى الله عنه.. تحول إلى بطل قومى.. يجمع ضباط الجيش الابيض في الساحات.. ويحدق الى ان تكون المسافة بينهم متساوية خوفا من الجائحة.. التى استوردها لهم د. اكرم العظمة.. من وراء البحار.. بواسطة خطوط فلاي دبي.. وجميع الخطوط.. والمنافذ البرية.. قادمة من أوهان الصينية.. وكل الأصقاع دون المرور على الحجر الصحي..
ولا يعرف الفرق.. بين الوباء.. والجائحة التي عمت العالم.
وكل يوم مستبشرا بأن هناك حالة..
..
حميدتي يبث فيهم روح القتال ضد الفيروسات.. التي تبحث عن حاضنة في حلوقنا.. وممرا إلى رئتنا..
وجدت شمسنا الحارقة وريحنا الصرصر.. وأقراص القرض تحت ألسنتنا.. والليمون شرابنا..
د. أكرم الوزير.. القادم من بلاط الملكة اليزابيث.. تحصنت في قصرها.. وجنود الجيش الابيض السوداني.. سقطوا.. في مستشفياتها العتيقة.. شهداء ضد فيروساتها.

سوف تطل الملكة من شرفات قصر البكنهام.. وأحفادها يتبادلون القبلات.. ويصفق لهم الجميع مباركين زواجهم..
ونحن اليوم نودع شهداء.. بدمع ثخين.. ضد غزو فيروس الكرونا..الطبيبان السودانيان..أمجد الحوراني.. وعادل الطيار..كما ودعنا من قبل شهداء.. كفرة نيرانها زى جهنم..
وكرري كالأسود الضارية.. تذكرتا اليوم ودحبوبة جنزره الإنجليز ووضعوا القيد في قدميه.
. ليعدم.. أسد الكدادة الزام..
شاهدنا.. د. أكرم.. مع المذيع اللامع.. لقمان أحمد.. باعين زابلة وبيده فتيل لعله.. للتعقيم.. ويشاركهم د. رشيد يعقوب.. بأعين جاحظة وخائفة.. يهز رجليه.. اثارت الدهشة..
ارتكب د. أكرم جريمة.. وليست المرة الأولى.. الخطأ الطبي محدود.. لكن أخطاء د. أكرم.. كارثية وأورام..
لا يعرف الفرق.. بين.. Pandemic…. جائحة عمت العالم كله..و Epidemic.. وباء محلى..
لذا قام بحصار الخرطوم.فقط…
هل
الدعم السريع يستطيع أن يقتحم.. كل بيوت الخرطوم باحثا.. على من تسربوا في الخرطوم..
د. أكرم وزير الصحة.. همه الخرطوم..حيث الأضواء الكاشفة..
ماذا عن الهامش.. اليس هناك.. كرونا اقتحمته.. واقتحمت.. الملم.. لا يعرف د. أكرم.. الملم.. ولايدري أنها قرية لقمان أحمد..مقدم البرنامج..
عصفت بها الحرب ومزقتها.. ومن دمه وعرقه حولها الى كيجالي.. دون أن يحس بها احدا..
نفذ.. حميدتي انقلاب قصر بطعم مختلف.. وتولي كل الملفات.. ووضع د.حمدوك.. ود. اكرم.. ود. البدوي.. والبقية.. في الحجر الصحي.. والإقامة الإجبارية..
ولاندري نحن أمام وباء..أم جائحة.. سمعنا..قوات دولية.. سوف تقتحمنا.. حمدوك أخبرهم.. نحن لا نعرف أن نتدبر امرنا.. ولا نملك شيء.. وجيشنا الذى حارب.. الفاشية والنازية فاشل.. وجيشنا الأبيض يدافع عن الامبراطوية التى غابت عنها الشمس.. بائس
وعلماء الذرة.. في مركز ناسا.. أغبياء.
.بلاغ إلى كل العالم
نحن رسل علم.. وكفاح في كل العالم.. هزمنا الليل. هزمنا النيل..

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!