وزير الصحة: نتحمل مسؤولية الخطأ ونحقق في وفاة مريض كورونا

3

إلغاء المؤتمرات وإقامة المباريات بدون جمهور لتجنب “كورونا”

اتجاه لتأجيل امتحانات الأساس وتعليق الدراسة بالجامعات

الخرطوم- سودان 4 نيوز :

أقر وزير الصحة د. أكرم علي التوم، بحدوث أخطاء يتحمل مسؤوليتها هو شخصيا بصفته وزيراً للصحة، في ملابسات مريض الكورونا الذي توفي في الخرطوم أمس.
وأعلن فتح تحقيق في الحادثة للإلمام بكل التفاصيل وتجنب تكرارها مع محاسبة كل من تثبت مسؤوليته.
وقال إن خروج المريض من المستشفى خلال 24 ساعة فقط وبعد فحص واحد، كان قرارا خاطئا. وحمل المستشفى مسؤولية عدم إبلاغ الوزارة بحالة المريض وعدم متابعة حالته بعد خروجه من المستشفى. وقال التوم، إن كل المستشفيات والمراكز التي عرض عليها المريض قبل وفاته لم تسلمهم تقريرا مكتوبا عن الحالة. وأضاف أن التواصل مع أسرة المريض لم يكن كافيا أو كما يجب، بعد أن توفرت المعومات الأولية.
وأعلن وزير الصحة إجراءات وتدابير احترازية للوقاية من فيروس كورونا ومنع دخوله البلاد، تتمثل في: إيقاف جميع المؤتمرات الحكومية والعلمية والطوعية سواء للمؤسسات الحكومية أو الخاصة، منع سفر الوفود الحكومية لأي غرض للدول الموبوءة، إقامة الفعاليات الرياضية بكل أنواعها بدون جمهور حتى إشعار آخر، الترتيب لعودة السودانيين الموجودين في البلاد الموبوءة إلى السودان، إشراك شركات الاتصالات، في تفعيل تلفون الطوارئ 9090 للتبليغ عن حالات الاشتباه، بجانب الأرقام الأخرى التي تم تقديمها للجمهور للتبليغ.
وكشف عن اتجاه لإغلاق الجامعات وتأجيل امتحانات الأساس. وقال إن اللجنة تدرس مع وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالى، والجهات المختصة، إغلاق الجامعات والكليات، وتأجيل امتحانات الأساس والثانوية. وأشار إلى أن القرار الذي توقع صدوره الأحد سيراعي المصلحة العامة والخاصة للطلاب.
وقال وزير الصحة؛ إن الوزارة ستتعامل بشكل حازم مع أي مرفق صحي حكومي أو خاص لا يتبع إرشاداتها بشأن عدم التبليغ والحماية وعدم توفر العزل، ووقاية الكادر الطبي والمرافقين ونشر التعليمات في المرافق.
وأشار إلى أن الفحوصات ترسل إلى المعمل القومي (استاك)، مشيرا إلى وجود عنبرين للعزل في وسط وجنوب الخرطوم،
وكشف عن تعاون بين وزارة الصحة ووزارة الدفاع للرعاية والإيواء والفحص للمشتبه في إصابتهم بالفيروس في الولايات بالتنسيق مع ولاة الولايات العسكريين.
من جهتها أصدرت إدارة مستشفى يستبشرون، التي توفي فيها مريض كورونا ( ) بيانا أفادت فيه بأن المريض تردد على عدة مستشفيات قبل يستبشرون حسب إفادة ذويه، ثم تم تحويله من عيادة الطبيب الذي روج للإصابة بالمرض دون فحص، إلى أحد المشافي وقوبل برفض المستشفى لتنويمه.
وأوضح بيان مدير مستشفى يستبشرون، أن استقبال المريض في مستشفى يستبشرون تم لأن المستشفى به كوادر صحية مدربة على التعامل مع كافة الأمراض المعدية وفق المعايير القياسية العالمية.
ودعا وزارة الصحة لتعميم البروتوكولات الخاصة بالأمراض الوبائية للكوادر الصحية حتى لا يتهم كل مريض بحمى أو كحة بمرض كورونا.
وقال مدير المستشفى؛ د. محمد إبراهيم عبدالرحمن، إن مستشفى يستبشرون تعرض لهجمات ممنهجة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
(نص بيان يستبشرون بقسم وثاىق ومستندات).

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!