وفدا جوبا: محاولة اغتيال حمدوك “إرهابية”

1

جوبا- سودان 4 نيوز :

استنكر وفدا التفاوض الحكومة والجبهة الثورية من جوبا استهداف رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك ومحاولة تفجير موكبه صباح اليوم في الخرطوم. ووصفا العملية بأنها عملية إرهابية مكتملة الأركان. وأعلن الطرفان، مواجهتها متحدين.
وأضافا في بيان مشترك أنه لا مكان للإرهاب في السودان لاسابقا ولا الآن. وحملا النظام البائد مسؤولية ماحدث. وأشار رئيس وفد الحكومة لمفاوضات السلام المناوب الفريق أول ركن شمس الدين كباشي في بيان صحفي تلاه في جوبا إلى أن وفدا الحكومة الانتقالية والجبهة الثورية لمفاوضات السلام عقدا اجتماعاً مهماً وطارئاً في جمهورية جنوب السودان وتناولا المعلومات الاولية الرسمية الواردة من الخرطوم التي تشير بوضوح إلى أن محاولة استهداف رئيس الوزراء هي عملية إرهابية مكتملة الأركان.
وتابع الكباشي أن الشعب سيواجهها متحداً إذ لا مكان للإرهاب في السودان لا في السابق ولا في المستقبل. وأشار إلى أن ذلك مستمد من قيم الشعب السوداني وأخلاقه وأديانه وتراثه. وأوضح أن ثورة ديسمبر ما هي إلا ثورة لوضع نهاية للإرهاب.
وقال كباشي “إننا في جوبا ندين هذا الاستهداف باغلظ العبارات”.
وأعلن مواجهتهم هذا الحادث متحدين. وأكد أنه سيدفع الأطراف للتسريع بعملية السلام،.
وقال إن “السلام هو المفتاح الرئيس لمكافحة الإرهاب والعنف السياسي وطريقنا نحو بناء الدولة المدنية الحديثة القائمة على المواطنة التي لن تقف في طريقها محاولات الإرهاب والعنف”.
وعدها محاولة جبانة لا تمت بصلة بشعبنا وتقاليده من بقايا النظام البائد وفلوله المهزومة.
وقال كباشي إن وفدي التفاوض يهيبان بجميع السودانيين مدنيين وعسكريين العمل على مواجهة محاولات الإرهاب صفاً واحداً.
ودعا لتفويت الفرصة على أعداء البلاد واستكمال أهداف ثورة ديسمبر المجيدة، وأضاف “سيظل هدفنا الرئيسي أمن المواطن وتحقيق السلام الشامل وحل الضائقة المعيشية وبناء الدولة الديمقراطية”.

التعليقات مغلقة.