وكيف لانفرح بالفصل السادس وبالأمم المتحدة

7

وكيف لانفرح بالفصل السادس وبالامم المتحده وقواتها الامميه ورغما عن ماتحمله من خير وتقدمه من خدمات الا ان أهمها في نظرنا كاتحاديين المحافظه على الديمقراطيه ودوره الانتخابات واستمراريتها فقد عانينا من عنف الخصوم ولعبهم غير القانوني منذ استقلال السودان وحتى عام ٨٩ فالثلاث انقلابات التي وقعت بالبلاد نوفمبر ٥٨ ومايو ٦٩ والإنقاذ ٨٩ كنا المقصودين بها نحن ووقف زحفنا المقدس لنهضه وخير هذا الوطن وحدنا لاسوانا ولانستثني حزبا اومكون سياسي من التآمر علينا من القوي السياسيه الموجوده بالساحه عدا تلك الني ظهرت حديثا يمينيه اويساريه أو قوميين عرب كلهم نسجوا المؤامرات لإفشال تقدمنا وقطع الطريق من أمامنا مات الزعيم الازهري في السجن وحسين الهندي في المنافي وشرد وعذب الكثيرون وفقدوا وظائفهم حتى أصبحت مدن الشتات أوطانا بديله لهم إلى حين وإذا كانت الفيفا تشدد على حكامها باللعب النظيف وحمايه المواهب كميسي ورونالدو وايتو من ضرب الخصوم وخشونتهم وعنفهم الزائد فقوات الأمم المتحده وحمدوك هي لحمايتنا نحن ولالسوانا عشاق الصناديق وملوك اللعبه الحلوه التي طالما امتعنا بها الجماهير العريضه في ربوع الوطن الحبيب شكرا القوات الامميه شكرا حمدوك.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!