ياسر عرمان: حِينما يرْحلُ إدوارد لينو أبيي يتوقّف الكلام

0

قبل ساعتين أو مايزيد قليلا رحل بالهند أخي وصديقي ورفيقي ونسيبي والمناضل الكبير إدوارد لينو، وإدوارد
من المؤسسين للحركة الشعبية لتحرير السودان ومن القلائل الذين عملوا في كافة ميادين العمل النضالي للحركة الشعبية، وكان من المؤسسين لمكتب الحركة الشعبية في الداخل ابان الثمانينيات وانضم بعدها لجناحها المسلح في العام 1987.وعمل في مكاتبها الخارجية في امريكا والمانيا ومصر وغيرها.

ويكفي انه هو الذي اتصل بالسفير الاثيوبي في الخرطوم ( اسماعيل حسن) مع الراحل القائد اروك طون أروك ، لتقوم الحكومة الاثيوبية بارسال طائرة هيلكوبتر الى منطقة( تيرقل) في الحدود الاثيوبية السودانية في مايو 1983 لتقل الدكتور جون قرنق ديمبيور من الحدود الاثيوبية الى داخل اثيوبا لمواصلة تأسيس الحركة الشعبية في بداياتها.

الكثيرون سيفتقدون إدوارد لينو وسيفتقدون الملكات العديدة التي يمتلكها ، ورحيل ادوارد لينو محزناً ومؤلماً ويصعب الحديث عنه الآن.

تعازيّ الحارة للأسرة والاهل والاصدقاء والرفاق.

التعليقات مغلقة.