يوسف كوة مكي …إنسان من ازمنة قادمة ومحترمة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قابلته ذات مرة
ثم اختفي كخيط من صباح
اذان للفلاح
دعوات للصلاح
اعتصر القلب ثم راح
خطوة عجلي
فوق صهوات الجياد الجامحة
التقيناه لقاءاً عابراً
للغات …. المسافات …. …. …. الثقافات
عابرا نحو احلامنا
في البحث عن الذات
من الجبال الي السهول
من البيادر للحقول
ثم تواري كأصوات اجراس المعابد
كخيط من غروب مضي في جوف الظلام
مثل شهر للصيام وليل للقيام
خــفقات اجنحة الحمام
سحاب راحل
حكايات شهرزاد عندما حل الصباح
صمتها عن الكلام المباح
ان تلتقي يوسف اليوم تلتقيه غدا
فهو من ازمان قادمات واحلام اتيآت
انسان للحقيقة والطريقة
شاهق مثل هامات الجبال
غيم عند اطراف النهار
نسمة اطلت من هجير وصيف
بسمة اطلت من خصام وشجار
سلام قتل الحرب في رابعة النهار
ومضه من حنين وابتهاج
خير البلاد وحب العباد
شعاع في ضمير نازف
نيل تخضبه الدماء
خيط من رجاء
شوق لبلاد تحتوي كل البلاد
للأبوة والامومة والطفولة
فسحة من الوقت قصيرة
خطوات في مسيرة
مدرك معني الحياة فغاب في جوف الحياة
اخذُ من ذكريات الامس معني الخلود
اعطي القادمين شيئا من نهوض
نازلاً من الجبل الي السهل في عشق البلاد
صاعدا نحو غايات بعيدة
ظلام دامس نجم اضاء الطريق
من عينيه تطل اجنحة المعابد
الرمش يعود الي ابادماك
الطرف يرنو الي المأذن والقباب
هلال وصليب
ماء وحليب
فقر وفاقة
طعام ومجاعة
حلم واناقة
نجم وإضاءة
نار ونور
ثقافة وثورة
فكرة ودولة
ظلام وانحدار
قمر وانكسار
فيضان وانحسار
هدوء وانفجار
اعواد ومشانق
خيول وبنادق
نهوض وصعود
مرآة وشعوب
غياب وعودة
البركل وكاودة
ايقونة من سحر المصورات
غصن من نخيل الشمال
زهرة من اللوتس
جمر وصبر
ضوء وصورة
وعكة وبطولة
رفض وقبول
حب للجبال وللسهول
عشب وخريف
مطر وصيف
شمال وجنوب
حميم ودافئ
رزين وصافي
اغاني واماني
فكرة من اركماني
يوسف كوة مكي قابلته ذات مرة
ثم اختفي كخيط من صباح
اعتصر القلب ثم راح
نحو البدايات البعيدة
مذاق من قصيدة
رمال كرمة ومروي وسوبا
عرب ونوبة
نهايات الكلام
حب وانسجام

ياسر عرمان
الخرطوم

التعليقات مغلقة.