يوناميد تدعو لضبط النفس والوالي يحملها مسؤولية حادثة معسكر كلمة

18

نيالا- نجلاء جمعة:

أصدرت البعثة الأممية الإفريقية المشتركة في دارفور (يوناميد) بياناً صحفياً دعت فيها إلى ضبط النفس عقب مقتل شخصين وإصابة ثالث في معسكر كلمة للنازحين في ولاية جنوب دارفور.

وذكر بيان يوناميد أن الضحايا يعتقد انهم ينتمون الى مجتمع الرعاة – قد ضلّوا طريقهم سهواً الى معسكر النازحين. وتمخضت الحادثة عن زيادة احتمال وقوع أعمال انتقامية.

وقالت إنها استجابت على الفور وقامت بنشر وحدتيها من الشرطة المشكّلة ووحدة عسكرية في المعسكر وحوله لتفادي أي اشتباكات أخرى أو أي أعمال انتقامية محتملة ناجمة عن حادثة القتل هذه. وقال البيان قوة اليوناميد التي تمّ نشرها إلى جانب فريق مدني تعمل عن كثب مع القوات النظامية التابعة للحكومة السودانية لنزع فتيل التوترات بهدف تهدئة الوضع وإعادة الهدوء.

لكن والي جنوب دارفور اللواء ركن هاشم خالد محمود، حمل البعثة المشتركة المسؤولية الكاملة لما حدث فى معسكر كلمة، مشيرا الى انهم جلسوا مع البعثة وطالبوها بالقيام بواجبها فى حماية المدنيين أوترك الأمر لحكومة الولاية.

وقال إن الحادثة أيد بها إفشال السلام والموسم الزراعي، وبرنامج الحكومة الانتقالية و إعادة دارفور الى مربع الحرب.

وقدم وفد إتحادي برئاسة وزير مجلس الوزراء السفير عمر مانيس واجب العزاء لأسرة الفقيدين الذين قتلا غدرا فى حادثة معسكر كلمة للنازحين بولاية جنوب دارفور مؤخراً.
وضم الوفد عدداً من القيادات العسكرية وممثل النائب العام وعقب وصولهم تلقى الوفد تنويراً من والى الولاية عن الحادثة.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!