يونميد تعترف بعمليات تجنيد للشباب وانتشار للسلاح بمعسكر كلمة

5

نيالا- نجلاء جمعة:

فيما أقرت بعثة يونميد بوجودعمليات تجنيد للشباب انتشار السلاح داخل معسكر كلمة للنازحين بنيالا، قال والي جنوب دارفور المكلف اللواء الركن هاشم خالد، إن التوتر والاحتقان لا زال قائما رغم زيارة الوفد الاتحادي لتقديم واجب العزاء لأسر الشهداء والتوجيه بتكملة الإجراءات والقبض على الجناة في حادثة المعسكر وتقديمهم للعدالة.
وطالب هاشم في الاجتماع المشترك للجنة امن الولاية وبعثة اليونميد بمزيد من التنسيق داخل معسكر كلمة لاسيما وان الموسم الزراعي على الأبواب ولابد على الجناة وتقديمهم للعدالة، مضيفا أن استقرار النازحين لا يتم الا بنزع السلاح من المعسكر.
واكد أن هناك مئات العربات جاهزة للقبض على الجناة قهرا وقسرا إذا استدعى الأمر.
فيما قال ممثل والبعثة موسى عيد انهم اخطروا النازحين بالمعسكر بأن من يحمل السلاح لا يحمل صفة النزوح وأقر عيد بأن هناك خللا أدى إلى تجنيد الشباب المتعصبين داخل المعسكر.
وعزا ذلك لمشاهدة الشباب المراهقين لأفلام العنف داخل المعسكر المغلق.
واوضح أنهم ملزمون بتطبيق القوانين الدولية وأقر بأن الحادثة بشعة وأنهم سيكونون جزءا من حل هذه القضية.
من جهته أوضح مدير شرطة الولاية اللواء صلاح الدين احمد الزين، بأنه تم فتح بلاغ بقسم شرطة بليل وتم التحري مع الناجي من الحادث وعدد من الشهود وتبقى القبض على المتهمين بتكملة البلاغ وتقديم الجناة للعدالة.
وأقر صلاح الدين بأن الحادث كبير وخلف احتقانا لذوي الضحايا واكد أن القبض على الجناة يؤكد تطبيق العدالة وإزالة الاحتقان من نفوس الناس، مشيرا الى أن تاخير القبض عليهم قد تكون له نتائج سالبة.


وقُتل شخصان وأُصيب آخر بجروح خطيرة، يوم الخميس الماضي، داخل معسكر كلمة للنازحين بنيالا أثناء قدومهم من الزراعة إلى نيالا بعد أن ضلوا الطريق ودخلوا معسكر كلمة وهم على متن سيارة.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!