150 مليون جنيه راتب الوزير

2

ابن سبيل

فوجئنا بأن راتب الوزير في الحكومة الانتقالية قرر ان يكون 150 مليون جنيه في الشهر ابتداءا من شهر ابريل وعلي رأس الوزراء وزير المالية الذي أصدر هذا القرار وتلك الزيادة تسري علي موظفي وعمال الحكومة بنسبة 65% متدرجة .
إن هذا القرار لم يراعي اشياءا كثيرة، وان اول شئ لم يراعيه هو أن هذه الفئة لا تمثل اكثر من 10% من سكان السودان، فما مصير ال 90% من بقية سكان السودان الباقين الذين يعملون في القطاع الخاص وما مصير من يعملوا في الأعمال الخاصة ولم يراعي من لا عمل له، وعلي من يعتمد على الغير من الأهل والاقارب في لقمة العيش، وعلى من يعتمد على رزق اليوم باليوم فقد يعمل يوما وينقطع من العمل مدة عشرة أيام .
كل ذلك مما يضطر أصحاب الشركات الخاصة من زيادة رواتب موظفيهم وعمالهم مما يؤدي إلى زيادة في تكلفة الإنتاج والذي ينعكس علي زيادة الاسعار في الأسواق وكذلك ما مصير عيش عمال اليومية من نجارين وحدادين وكهربائيين وسباكين من زيادة يومياتهم والذي يتحمل كل ذلك صاحب المنزل أو صاحب العمل.
كل ذلك يجعل من الحياة في السودان مستحيلة، ويزداد الفقر بين أهل السودان يوما بعد يوم، مما يجعلهم يتبعون سلوكا غير ملتزم خلقيا أو دينيا.
ومن يتحمل ذلك أمام الله يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، ونسأل هنا كيف سيكون حال المزاعين في الريف، من المؤكد أنهم سيتركون الزراعة ويهاجروا إلى المدن لعلهم يجدون رغدا من العيش أكثر من الزراعة كما حصل في عهد الإنقاذ الذي جعل سكان العاصمة أكثر من عشرة ملايين وهو أكثر من ربع سكان السودان .
نحن لم نصدق أن تخارجنا من حكومة الكيزان الظالمة ويأتي بعدهم من هو اقسي واظلم لهذا الشعب المسكين.
وفوق كل ذلك بجعل التضخم يزيد أكثر من 100%.
وأخيرا الله على كل ظالم .

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!