كناتين الموت

9
 هنادي الصديق
لم يعد من ثورة ديسمبر سوى شعارات تتردد على إستحياء (حرية، سلام وعدالة)، ولم يعد السواد الأعظم من شعب السودان واعٍ بما يكفي لصناعة التغيير المنشود.
(عندك خُت ما عندك شيل)، والتي جسدت الإحساس بالآخر في أبهى صوره، لم يعد سوى ذكرى جميلة.
هذه الصورة المتفردة عن الشعب السوداني، لم تعد سوى مجرد لمحات، صار الجشع والأنانية والزلعة هي الصفات الغالبة، لا مكان لروح التعاون والتراحم والتكافل، تاهت روح عندك خُت ما عندك شيل بين أرفف البقالات والكناتين في الأحياء الفقيرة والغنية على السواء، صار الجشع هو سمة كل من في يده سلعة للبيع، تاجر مأكولات وسائق هايس وجوكي ركشة، وحتى الصيادلة والأطباء والمعلمين أصحاب المهن الإنسانية وملائكة الرحمة إلا من رحم ربي.
بتنا نرى الطمع في تعاملات أصحاب المهن الصغيرة قبل الكبيرة، حتى (ناس برد برد) ودرداقات قصب السكر والفول المدمس، الفوضى باتت سيدة الموقف، كل من في يده سلعة أو صنعة بات يضع السعر الذي يوافق مزاجه، أصبحت البلد (مولد وسيدو غايب) لأصحاب النفوس الضعيفة، تحدث ندرة مفتعلة في الوقود، يقابلها ارتفاع جنوني لجالون الوقود (قبل رفع الدعم)، وبيع بالسوق الأسود تحت سمع وبصر القوات النظامية.
ندرة مفتعلة في دقيق القمح، تقابلها فورا سوق سوداء في رغيف الخبز، و(العنده يشتري والماعنده يجوع)، تنتشر أمراض وتتكاثر، تحدث معها ندرة مفاجئة في الادوية، ثم تخرج فجأة لتزين أرفف الصيدليات بعشر اضعاف سعرها، حتى في عزَ أزمة القرن جائحة الكورونا، (سمسر) فينا تجار الدواء بإخفاء الكمامات والمطهرات وغيرها من مطلوبات الوقاية حتى يرتفع سعرها ليتم بيعها بعشر أضعافها للمواطن المسكين، و(الماعنده يموت عادي).
(سيد اللبن) الذي تعيش ماشيته على العلف الطبيعي يوميا يرفع في سعر الرطل حتى وصل ل 100 جنيه في بعض المناطق، ولا وجود لحماية المستهلك.
(الطبيب) ذات نفسه بات أكبر مشكلة يواجهها المواطن، فأقل تذكرة دخول للعيادات لأ تقل عن 1500 جنيه لمعاينة مريض لا تزيد مدتها عن ربع ساعة ان لم تكن 5 دقائق بخلاف الفحوصات والتحاليل والأشعة والرنين وتوابعهم والتي تصل لعشرات الآلاف من الجنيهات، ثم تأتي معضلة المستشفيات الخاصة، والتي بات الخاص منها والحكومي سيان، وباتت مرافقات المريض الأساسية (شاش، قطن، حقن ودربات) وقس على ذلك.
قواتنا النظامية التي تأخذ رواتب منسوبيها من عرق محمد أحمد، تمادت في جبروتها وهي تستغل أزمات البلد في بيع تصاديق منع انتشار الأمراض في (كناتين الموت) وأعني صفوف المنطقة العسكرية واستخراج تصاريح المرور أثناء جائحة كورونا، حتى بات الشعب كله يحمل تصريحا للمرور مقابل ضخ الملايين في خزائن العسكر. ولا يهم ان مات الشعب كله طالما أنه (يدفع).
حتى مقابر الموتى بات الدفع فيها شرط اساسي حيث وصل سعر القبر في بعضها من 3 الى 5 آلاف جنيه، وكان الله في عون الاسر الفقيرة التي باتت تردد سرا (ميتة وخراب ديار).
استخراج الجواز في السابق كان يتم خلال يومين، وأسبوع على أكثر تقدير، صدر قرار جديد بأن فترة استخراجه 45 يوما، وبالطبع، المضطر يركب الصعب، وبالتأكيد المرضى والحالات الحرجة لا تنتظر الشهر والشهرين، (العنده يدفع والماعنده عادي ممكن يموت).
باختصار أصبحنا شعب (يعيش على الأزمات) وتسعده المصائب التي تحلَ بالغير ليستفيد منها، اضحى الكثير من أبناء الشعب يسعى للثراء السريع وكأنه في سباق محموم مع الحياة، لم يعد يعنيه الآخر من أين يدفع المسكين طالما أنه في النهاية مضطرا سيدفع، فوضى عامة تضرب كافة أرجاء الوطن، لا رقابة على الأسواق، ولا على القطاع الصحي، ولا حتى على المواصلات، عشوائية في التخطيط والتنفيذ، غياب تام للمسؤولية المجتمعية، الرقابة الذاتية للأسف أضحت في حد ذاتها أزمة. أما الرقابة الحكومية ففي غيبوبة.
الجريدة

التعليقات مغلقة.