الشيخ نورين سيرة ومسيرة وعين باكية من خشية الله

100

 

فقدت البلاد أمس الجمعة 6 نوفمبر 2020، الشيخ نورين محمد صديق، بعد تعرضه لحادث سير على بعد 18 كلم من أم درمان، في طريق عودته من وادي حلفا بالولاية الشمالية.
وأكدت المصادر الإعلامية في بيان صحفي، أن سبب وفاة الشيخ نورين محمد صديق هو حادث مروري مؤلم تعرض له أثناء قدومه من رحلة دعوية، حيث تم نقله إلى المستشفى وتوفي هناك.
ونعى عشرات المشايخ والدعاة ورجال الدين والإعلاميين والمؤسسات الدينية والدعوية في السودان وخارجه، الداعية الراحل نورين محمد صديق، مستعرضين أبرز مواقفه.

الجدير بالذكر أن الشيخ نورين استمر في تلاوة القرآن بصوت جذب الكثير من المتابعين حوله،، وقد نعته أعداد كبيرة من المواطنين الذين كانوا يستمعون الي تلاوته.
وفي وقت سابق، تفاعل رواد منصات السشيال ميديا “فيسبوك وتويتر” مع القارئ نورين برواية الدوري على سلطة أبو عمرو البصري، حيث يقرأ آيات من القرآن بأجمل ما يكون.
في ذلك الوقت، نالت قراءته إعجاب عدد كبير من نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي، الذين شاركوا على نطاق واسع مقطع فيديو القارئ السوداني نورين محمد صديق.
من هو الشيخ نورين محمد صديق؟
نورين، 38 سنة، قارئ شهير للقرآن وإمام لعدة مساجد في العاصمة الخرطوم.
بدأ نورين في حفظ القرآن على يد شيوخ خلاوي في منطقة بارا بولاية شمال كردفان في عام 1996، وانخرط في أعمال الدعوة في بداية الألفية بعد إجازة بالقراءة من الأزهر في عام 2008.

وعمل “نورين” إماماً لجامع الخرطوم الكبير، والسيدة السنهوري ومسجد النور، وعدد من أشهر المساجد بالعاصمة الخرطوم.
ولد الشيخ “نورين” بمحلية أم دم بولاية شمال كردفان عام 1982، ونشأ في بيت ديني، حفظ القرآن بالتجويد وعمره 17 سنة على روايتي الدوري وحفص، وبعد ذلك درس في المعهد العلمي، ثم التحق بجامعة القرآن الكريم الإسلامية وتخرج فيها.
شارك باسم السودان في عدة مسابقات دولية أبرزها: في ماليزيا ودبي حيث حصل على جائزتها العالمية الثالثة في القرآن الكريم خلال منافسة مع 83 دولة.
وفي عام 2005 تنافس على جائزة الملك عبد العزيز في المملكة العربية السعودية وحصل على المركز الثاني، وفي عام 2006 شارك في مسابقات في ليبيا وفاز بالمركز الثاني بين 66 دولة.

من صفحة الإعلامي ابراهيم حامد الكردفاني

التعليقات مغلقة.