حميدتي: صفحة سوداء من تاريخ السودان طُويت

22
 
وقال: ”الظلم ظلمات نحن انظلمنا لكن ما دايرنكم تظلموا الآخرين، وأنا ما بكسر تلج لي زول، لكن الآن الصفوف اتمايزت، وداير اقول حاجة في حق ابراهيم الشيخ، أول شيئ إبراهيم الشيخ من الجناح المعتدل في الحرية والتغيير وديل الناس الدخلوا السلام في الوثيقة، وديل الناس الوقفوا معانا حقيقة”،

وأضاف أنهم يدركون حجم المخاطر التي تحيط بالبلاد داعياً الشعب السوداني إلى التكاتف والتآزر والعمل معاً لتنفيذ اتفاقية السلام على أرض الواقع.

وكان عضو اللجنة المركزية لقوى الحرية والتغيير إبراهيم الشيخ قد خاطب الجماهير قاطعاً وعداً بأن تشهد البلاد تغييراً تختفي فيه كل الظواهر السالبة، الأمر الذي واجهته الجماهير بالهتاف “اطلع برة ما دايرنك.. كرهتونا.. جوعتونا”، معربة عن عدم رضاها عن أداء الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية.

وقال إن هذا الشعب يستحق أن ينعم بخيرات البلاد والسلام.  ودعا إلى استشعار المسؤولية الوطنية لتخفيف معاناة المواطنين وإزالة آثار الدولة العميق، مؤكداً أن الحافظة على السلام هي التحدي الحقيقي للحكومة، مشيراً إلى أنه التزام دائم يجب تنفيذه.

 

التعليقات مغلقة.