إضراب المخابز.. مدني يلتزم الصمت.. نمر يحول الملف لحمدوك.. والأخير يحوله إلى البرهان

49

كشف مـسـؤول رفيع بأمانة حكومة ولايـة الخرطوم عن تسليم والي الخرطوم أيمن خالد ملف الخبز إلى رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وقــال المسؤول الــذي فضل حجب هويته لـ (حكايات) إن حمدوك أودع ملف الخبز منضدة رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان للتفاكر والتشاور حول الامر والوصول إلى رؤية موحدة لانهاء أزمة الصفوف.

الى ذلك قال عضو اللجنة التسييرية الاتحاد المخابز، علي مكابر، إن إضـراب المخابز في يومه الاول أمس »السبت«، »حقق نجاحاً كبيراً، وأن نسبة المخابز المضربة أكثر من نسبة (50)%.

وأوضح مكابر في تصريح لـ (حكايات)، أن الاسباب التى قادت إلى نجاح الاضراب في اليوم الاول، توقف )40 )% من المخابز عن العمل مسبقاً لاسباب أخرى تتعلق بعدم توفر مدخلات الانتاج أبرزها الغاز والدقيق.

وأشار مكابر إلى أن الامن الاقتصادي استفسر بعض أصحاب المخابز، لمعرفة عدد المتوقف منها وأسباب إضرابها. واتهم مكابر الحكومة بإهمال ملف الدقيق.

وقـال إن اللجنة التسييرية وضعت الملف أمام والي الخرطوم قبل أكثر من شهر »لكن الحياة لمن تنادي«، وتابع »لم نجد أي رد لحل مشكلات المخابز، بالتالي لايمكن أن نعمل بالخسارة«، وشدد عضو اللجنة، على ضرورة تنفيذ المقترحات التي تم الدفع بها إلى والي الخرطوم، المتمثلة في زيــادة سعر قطعة الخبز لـ)5 )جنيهات على أن ترفع الحكومة سعر جوال الدقيق إلى (2500) جنيه، وتابع : »إذا الحكومة مازالت مصره على إبقاء الدعم يجب أن ترفع سعر الرغيفة إلى) 3 )جنيهات بدلا عن
جنيهين، تماشياً مع الزيادات التي حدثت في أسعار مدخلات الانتاج لتغطية التكاليف«.

في السياق رفض وزير التجارة والصناعة، مدني عباس مدني، التعليق على إضــراب أصحاب المخابز بوالية الخرطوم في يومه الاول، وبرر مدني رفضه التعليق في حديث مقتضب لـ (حكايات)، بأنه متواجد هـذه الايــام خارج السودان بدولة غانا.

التعليقات مغلقة.