الحزب الشيوعي: قضايا الشهداء لا يمكن تجاوزها بالمصالحات والمساومات

12

الخرطوم: أحمد جبارة
جدّد الحزب الشيوعي تمسكه برفض المصالحة مع الإسلاميين. وأرجع القيادي بالحزب صدقي كبلو رفضهم لهذا لجهة أن قضايا الشهداء والقصاص لا يمكن تجاوزها بالمصالحات مع الإسلاميين معتبرا إياهم السبب الرئيس في ارتكاب الجرائم التي حدثت في ثورة ديسمبر، بجانب أنهم وراء الجرائم التي ارتكبت في دارفور. وفي تعليقه على دعوة جبريل للمصالحة قال كبلو “دكتور جبريل يمثل فصيلاً كاملاً في دارفور”، متسائلا “ماذا يرد ضحايا الحرب في دارفور على مثل هذه الدعوات”. وأضاف “بينما يطالب ضحايا دارفور بالقصاص ومحاكمه المجرمين يدعو جبريل للمصالحة معهم”، مؤكدا أن قضايا القصاص لا يمكن تجاوزها عبر المصالحات والمساومات. وقال صدقي في حديث خص به صحيفة (الجريدة) الصادرة اليوم: “إذا كان جبريل ينظر للحاضر نظرة نقدية ويرى أن انقلاب الحركة الإسلامية في ٨٩ انقلاباً عادياً وأن نفوزها وفكرها لم يتحرر منه السودان بعد فإن السلام سيكون أزمة كبيرة ولن يتحقق”. وأضاف متسائلاً: “هل جبريل بعد هذه الدعوات سيضمد جراح أهل دارفور ويوحدهم ؟”، مبديا أسفه من ذات الدعوات، داعيا إلى تصفية النظام السابق وليس المصالحة مع جزء من قياداته. وأكد كبلو أن عدم تصفية النظام السابق لن يكون هناك تنمية وسلام في البلاد، بجانب أنه لن ينطلق السودان الجديد الذي دعت له قيادات الجبهة الثورية نفسها.

التعليقات مغلقة.