كيان الشمال يحتسب الإمام الصادق ويصف رحيله بالخسارة الفادحة للوطن

11

 

الحمد لله تعالى القائل في محكم تنزيله:” مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23)”
والقائل:” وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُّؤَجَّلًا ۗ وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا ۚ وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ (145)”
والقائل في محكم تنزيله:
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ*”

 

احتسب كيان الشمال زعيم حزب الأمة القومي وإمام الأنصار الصادق المهدي، واعتبر رحيله في هذه اللحظات العصيبة التي يمر بها الوطن بالخسارة القاسية للاعتدال في زمن التطرف والفكر العميق والرأي السديد، ونوه الكيان للمواقف الوطنية المخلصة للإمام الصادق الذي عرفته دروب السياسة والفكر والنضال الوطني الذي بفضله تنفست بلادنا الحبيبة عبق الحرية والسلام والعدالة، واعتبر محمد سيد أحمد سر الختم رئيس كيان الشمال رحيل الزعيم الصادق في هذا التوقيت بمثابة الامتحان القاسي للوطن الذي كان في أمس الحاجة لقدراته الفكرية وخبراته النوعية وطرحه المعتدل، وابتهل المولى عز وجل أن يجعل معاناته مع المرض كفارة له عن كل سيئة وأن يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.

التعليقات مغلقة.