منهم بروف قاسم عثمان نور.. جامعة الخرطوم تفقد ”٤” من أساتذتها توفاهم الله بسبب كورونا

51

الخرطوم – سودان 4 نيوز

نعى مجلس الوزراء بروفيسور قاسم عثمان نور أستاذ علم المكتبات والتوثيق، الذي رحل عن دنيانا صبيحة اليوم، الخميس ٢٦ / ١١ /٢٠٢٠ م وقال المجلس في بيان رسمي: “مجلس الوزراء إذ ينعيه، إنما ينعى عقلاً فذاً وعالماً كبيراً لم يبخل بعلمه ومعرفته على بلاده وشعبه”.

ونعى اتحاد الكتاب السودانيين بروفيسور/ قاسم عثمان نور أستاذ علم المكتبات والمعلومات وصاحب مكتبة قاسم.
ووصف بيان أصدره الاتحاد بروفيسور قاسم عثمان نور بالباحث، والملم بتاريخ المكتبات السودانية والعربية والأفريقية حيث عمل في العديد من المجالات المهنية منها، حيث عدَّد البيان مساهمات الراحل، في الحياة الثقافية السودانية حيث عمل مساعد أمين مكتبة بمكتبة جامعة الخرطوم (1962 – 1982م)، وأميناً لمكتبة السودان – (1964 – 1974م)، ثم أميناً لمكتبة كلية القانون (1975 – 1976م) (جامعة الخرطوم)، وأميناً لمكتبة كلية التربية (1978 – 1981م)، كما عمل بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم 1982 – 1997م، ورئيساً لقسم المكتبة والتوثيق والنشر بمعهد الخرطوم الدولي للغة العربية 1998م ـ 2001م، وعميداً للمكتبات بجامعة جوبا، وعضواً مؤسساً للجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات، وعضواً بالاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات (تونس)، وعضواً مراسلاً لجمعية المكتبات الأمريكية (نيويورك)، وعضواً بالجمعية التاريخية السودانية. وعضواً بلجنة المكتبة بجامعة النيلين، ورئيساً لمجلس إدارة مكتبة البشير الريح العامة في أم درمان، وعضواً بلجنة مكتبة الجامعة الأهلية أم درمان. وعضواً بلجنة أمناء المكتبة الوطنية، ولجنة الترجمة والنشر.
كما ألّف البروفيسور قاسم عثمان النور عدداً من المؤلفات في مجالات العلوم الإنسانية والدراسات السودانية واللغويات أثرت مكتبات الوطن العربي والأفريقي.

من جانبه نعى اتحاد الناشرين السودانيين الراحل في بيان قائلاً إنه خصص جل حياته للعطاء العظيم وخدمة الثقافة والفكر والبحث العلمي، والتوثيق للإنتاج الفكري السوداني وتصنيفه. ووصف الاتحاد الفقيد بالعالم الكبير، والموثِّق الفذ، المهتم بالببليوغرافيا. وقال الاتحاد في بيانه “عمل البروفيسور قاسم نور في مكتبة جامعة الخرطوم، ثم أستاذًا متعاونًا في قسم علوم المعلومات والمكتبات في جامعة الخرطوم لسنوات طوال وتتلمذ على يديه عدد كبير من الطلاب والباحثين، وأشرف على كثير من الأطروحات والأبحاث الأكاديمية الدقيقة والمميزة، كما تعاون مع أقسام المكتبات في جامعات النيلين وجوبا، وبحري، فضلًا عن أنه تقلد منصب عميد المكتبة في جامعة بحري، وهو من مؤسسي الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات، ومن مؤسسي الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات، وله عدد من المؤلفات في مجالات ثقافية مختلفة”.
وتقول سيرة الراحل بروفيسور قاسم إنه من الرعيل الأول في هذا المجال، حيث عمل في مكتبة جامعة الخرطوم منذ ١٩٥٩م وله باع طويل في كتابة ببيلوجرافية الإنتاج الفكري السوداني. كما أن البروف تخرج على يده الكثير من المكتبيين على مستوى البكالاريوس وأشرف وناقش الكثير من رسائل الماجستير والدكتوراه، كما أسهم في لجان ترقيات الأساتذة في المكتبات والمعلومات وهو من المؤسسين للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات ومن المؤسسين الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات وعمل أستاذا متعاونا بقسم علوم المعلومات والمكتبات بجامعة الخرطوم بجامعة النيلين وجامعة جوبا سابقا وبحري حاليا وعميدا لمكتبتها أسهم في سمنار تطوير مكتبة جامعة الخرطوم عام ٢٠١٢م… فهو مرجعي لمكتبة جامعة الخرطوم …
يذكر أن جامعة الخرطوم فقدت أربعة من أفضل الأساتذة بسبب كورونا خلال ٢٤ ساعة الماضية هم:
بروفيسور (قاسم عثمان نور) أستاذ المڪتبات..
ودڪتور (شريف عبدالله حامد) أستاذ الفيزياء
وبالامس دڪتور (محمد احمد عبدالغفار) أستاذ العلوم السياسية
ودڪتور (أحمد سليمان) من ڪلية العلوم قسم الجيولوجيا ..

التعليقات مغلقة.