السودان عندما يخلو من السيادة الوطنية!!

9

سلام يا.. وطن

حيدر أحمد خير الله

*تحمل الأخبار كل صباح جديد العديد من الفواجع التي تجعلنا نرثي على مصير هذا البلد الكظيم ، فأن يتم التوقيع على التطبيع فهذا أمرُ لم يعد من المدهش حدوثه ، فقد انتظرنا ان يحدث التطبيع مع إسرائيل في وقت غير هذا الوقت وكان بإمكاننا أن نطبع بمقابل كبير ويندى له الجبين الوطني ، ولكننا اخترنا التطبيع في الزمان والمكان الخطأ ، ودفعنا كل فواتير التطبيع بلا مقابل وبلا كرامة حتى ، وها هو الأستاذ / محمد الفكي سليمان المتحدث الرسمي باسم مجلس السيادة يقول : ان زيارة الوفد الإسرائيلي للسودان الأسبوع المنصرم كانت ذات طبيعة عسكرية بحتة وليست سياسية وكشف عن لقاء الوفد الإسرائيلي بشخصيات عسكرية وناقش اللقاء قضايا في جوانب محددة ، لا يمكن الحديث عنها في الوقت الحالي وزاد الفكي بأن زيارة الوفد الإسرائيلي ابتدرها بزيارة منظومة الصناعات الدفاعية التابعة للقوات المسلحة ، والتقي فيها بعسكريين واللقاء لم يناقش أي جانب من الجوانب السياسية بين السودان وإسرائيل).

*والتصريح الذي ساقه لنا الصديق محمد الفكي سليمان كان الأحق به أن يعلنه عسكري ، وسيبقى السؤال لماذا تفتح منظومة الصناعات الدفاعية السودانية لإسرائيل مباشرة ودون أي تدخل سياسي سبق الزيارة العسكرية؟! وهل يا ترى إسرائيل اليوم تتدخل عسكرياً في كل الدول العربية التي سبقتنا بالتطبيع بنفس هذه الطريقة التي شرحها لنا الأستاذ/ محمد الفكي سليمان؟! ولطالما أن الأمر كذلك لماذا تم تغييب السياسيين عن هذه الزيارة؟ وحتى الناطق باسم مجلس السيادة أعاد التوكيد على أن هذه الزيارة ناقشت قضايا محددة لا يمكن الحديث عنها في الوقت الحالي , والعجب العجاب أن هذه القضايا المحددة التي تحدث عنها متحدث مجلس السيادة يصر على أنها مبنية للمجهول رغم أنه رجل مدني وليس عسكرياُ فما الذي أدخله في الشأن العسكري واحتفظ بالمعلومات لنفسه ؟ وهل يمكن أن يكون مفهوم السيادة الوطنية لهذا البلد المكلوم بهذا المستوى الكبير من الهشاشة حتي أن محمد الفكي سليمان يستكثر علينا شرح حقيقة ما جرى ؟ إن هذه الزيارة التعسة سنظل ننادي بتفاصيلها وأن تقوم هذه العلاقة مع إسرائيل بشكل واضح من الشفافية لأننا ببساطة لا نرفض التطبيع مع إسرائيل ولكننا نرفض أن تظل بلادنا مفتوحة للغاشي والماشي .بلا حسيب ولا رقيب ولا ندية.

*محزن جداً أن يكون السودان بوابة خلفية لكل من هب ودب ونحن نعلم أن بلادنا أصبحت ترسانة للعديد من العملاء والجواسيس وأصحاب الجنسيات المزدوجة الذين تركوا هذا الوطن في زمن أغبر وعادوا إليه بنصف ولاء ونصف إنتماء ونصف وفاء .. لكننا سنبقى بالمرصاد لكل من ينال من هذه السيادة الوطنية فإن كان للآخرين بلاداً عزيزة عليهم فبلادنا أعز علينا من أجلها نعيش ومن أجلها نموت وعليها نلقى الله .. وسلام ياااااا وطن .

سلام يا

السؤال الذي طرحه الدكتور عبدالله حمدوك للفريق أول كباشي : من الذي يملك ومن الذي يستحق يجعلنا نتساءل هل لايعرف الاثنان حتى من الذي يملك ومن الذي يستحق ؟! جننتونا… و سلام يا

الجريدة

التعليقات مغلقة.