الاتحاد الأوروبي يدعم برنامج دعم الأسر في السودان بـ 70 مليون يورو

8

أعلن مفوض إدارة الأزمات والشؤون الإنسانية بالاتحاد الأوروبي جانيز لينارسيتش، أن الاتحاد الأوروبي سيدعم السودان بمبلغ 70 مليون يورو إضافية لبرنامج دعم الأُسر السودانية “ثمرات”، لافتاً إلى أن هذا الدعم حيوي لمساعدة الحكومة الانتقالية لضمان توفير شبكات الحماية الاجتماعية للمواطنين السودانيين للحد من آثار تعقيدات الفترة الانتقالية، وضمان مسيرة التحول الديموقراطي بالسودان.

والتقى رئيس مجلس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك، اليوم الأربعاء، مفوض إدارة الأزمات والشؤون الإنسانية بالاتحاد الأوروبي جانيز لينارسيتش، بحضور وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية لينا الشيخ، ووزير الخارجية المكلف عمر قمر الدين.

وأكد رئيس مجلس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك، حرص السودان على تعزيز التعاون مع الاتحاد الأوروبي لضمان السلام والاستقرار بالسودان والإقليم، مشيدا بمواقف الاتحاد الأوروبي الداعمة لحكومة الفترة الانتقالية.

وأكد رئيس مجلس الوزراء حرص الحكومة الانتقالية على تحقيق السلام الشامل والعادل، وتجاوز التحديات، ومن بينها التحدي الاقتصادي ومجابهة جائحة كورونا، وتعزيز التنسيق مع الاتحاد الأوروبي حول آليات التعامل مع قضية تدفق اللاجئين القادمين من إثيوبيا.

وقالت وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية السودانية لينا الشيخ، في تصريحات صحفية، إن رئيس الوفد أكد وقوف الاتحاد الأوروبي مع الحكومة السودانية ودعمها لتحقيق أهداف الفترة الانتقالية، لافتة إلى أن الوفد أعرب عن سعادته بالتعاون الكامل وانفتاح حكومة السودان على المجتمع الدولي، خاصة الفاعلين في الحقل الإنساني.

من جانبه، قال مفوض إدارة الأزمات والشؤون الإنسانية بالاتحاد الأوروبي، إن السودان يمر بنقطة تحول في تاريخه الحديث، مؤكدا التزام الاتحاد الأوروبي بالشراكة مع السودان، ودعم السلام والاستقرار في السودان، وفى دول الجوار.

وعبّر عن دعم وتقدير جهود رئيس مجلس الوزراء السوداني، رئيس الدورة الحالية للإيجاد، في سعيه الحثيث لإنجاز حلّ سلمى للنزاع بإثيوبيا، خصوصا وأن الاتحاد الأوروبي يدعو باستمرار لوقف العدائيات بإثيوبيا، وضمان وصول المساعدات للمتأثرين بالنزاع وحماية المدنيين.

وأكد جانيز تقدير الاتحاد الأوروبي لسياسة “الأبواب المفتوحة” التي اتبعها السودان تجاه اللاجئين الإثيوبيين، لافتا إلى أن الاتحاد الأوروبي في سبيل دعم السودان للتعامل مع هذا الوضع الصعب، فإنه يعمل على تنسيق آلية لتوفير الدعم المباشر للسلطات المحلية، بتوفير موارد من عدد من دول الاتحاد الأوروبي بقيادة السويد ومشاركة الدنمارك والنرويج ولوكسمبورج واستونيا.

في غضون ذلك، بحث عضو مجلس السيادة الانتقالي محمد حسن التعايشي، مع مفوض إدارة الأزمات والشؤون الإنسانية بالاتحاد الأوروبي، العلاقات المتطورة بين السودان والاتحاد الأوروبي والدعم الذى يمكن أن يقدمه الاتحاد الأوروبي للحكومة الانتقالية، بما يمكنها من إنجاز مهامها المنصوص عليها في الوثيقة الدستورية والاتفاق السياسي.

وأوضح التعايشي، في تصريح صحفي، أن اللقاء ركز على تأكيد دعم الاتحاد الأوروبي للحكومة الانتقالية، خاصة فيما يخص دعم إجراءات بناء سلام مستدام وشامل في السودان.

وقال إن المفوض الأوروبي اطلع خلال اللقاء على استعدادات الحكومة الانتقالية لإكمال بناء السلام مع الأطراف التي لم توقع على الاتفاق.

وأضاف أن اللقاء تناول تطورات الأحداث في إثيوبيا وأثرها على السودان والإقليم، معربا عن سعادته بالمستوى المتطور الذى بلغته علاقات السودان والاتحاد الأوروبي والذى تجسد في التعاون الكبير والعمل المشترك بين الجانبين.

 

التعليقات مغلقة.