الفرق بين الصحفي والمتصوحف

8
حيدر المكاشفي
لم يحزنني الخبر الكاذب أو بالأحرى الشائعة المغرضة التي أماتتني ليلة أمس الأول بأحد قروبات الواتساب وتمددت الى قروبات أخرى وتم تداولها بين آخرين، بقدر ما أحزنني ان تصدر هذه الشائعة من صحفية تعمل بإحدى الصحف التي أكن لها احتراما وتقديرا خاصين، فالموت حق وهو سبيل الأولين والآخرين، وكل ابن انثى وان طالت سلامته لابد يوما على آلة حدباء محمول، فلا غرابة ان يموت الإنسان حتى لو كان في تمام صحته وعافيته، ولكن كل الغرابة والعجب حين يتعجل أحد فى نشر شائعة عن موت أحد لم يحن اجله بعد ومازال حيا يرزق، هذا غير ما يسببه مثل هذا النشر الضار من الم وحزن لزملائه ومعارفه واسرته، وتزداد الغرابة ويتضاعف العجب حين يكون ناشر مثل هذا الخبر الكاذب السيء المقلق متصوحف ولا أقول صحافي، فالصحافي المهني الحق لا يرتكب مثل هذه الفظائع المهنية بل المؤكد انه لا علاقة له بالمهنة ولا يعرف ضوابطها المهنية ولا اخلاقياتها، فالصحفي الحقيقي لا ينشر الأكاذيب والشائعات وانما يتحرى الصدق والدقة وصحة المعلومات، والقاعدة الصحفية الذهبية توجب على أي صحفي ان يراجع معلوماته مرة واثنتين وثلاثة قبل النشر، والقاعدة تقول (check and check and check) أي (تأكد ثم تأكد ثم تأكد)، وهنا يكمن الفرق بين الصحفي الحقيقي المهني الاحترافي وبين المتصحوف الذي لا مكان له في الوسط الصحفي كما سنبين أدناه..
كانت قد شاعت وراجت وعمت الاسافير ومواقع التواصل الاجتماعي قبل أشهر شائعة مغرضة عن وفاة الهرم والخبير والمفخرة الإعلامية البروف علي شمو متعه الله بالصحة والعافية، ليتضح لاحقا بعد أن أجرى الزميل الإعلامي مصعب محمود اتصالا هاتفيا بالبروف وتأكد من أنه حي يرزق، فكتب الزميل والمذيع مصعب علي حائطه في فسيبوك (تحدثت مع استاذنا البروفسور علي شمو قبل قليل… الساعة ٨ ونص م وسألته انت بخير يابروف؟.. ورد ضاحكا.. أنا الحمد لله بخير.. شكلك صدقت الاشاعة). متع الله أستاذنا بروف شمو بالصحة والعافية، وما فعله مصعب هو العمل الإعلامي الحقيقي المهني والاحترافي، وليس مثل تلك المتصوحفة (اللفحنجية) التي هرفت وخربطت مثلها مثل بعض لفحنجية الفضاء الاسفيري المفتوح على مصراعيه، يلجه من يشاء وقت ما يشاء ويكتب ما يشاء وبالطريقة التي يشاء، يسب ويشتم من يريد بلا حيثيات وإنما على سبيل الابتزاز والانتصار للذات وشح النفس ويثير الفتن والنعرات وينشر الأكاذيب والاباطيل، ويمارس القذف والنميمة وإشانة السمعة، ويلون الاخبار ويجير المعلومات ويلوي عنقها لخدمة اهداف لا صلة لها بالحقيقة، ويلهث وراء الإثارة الضارة التي تبلبل أفكار الناس وتشوش عليهم، بل ويلفح بعض المعلومات الحساسة أو ربما يختلقها، والادهى والأنكى أن يصل درجة اماتة الناس وهم أحياء وكأنه ملك الموت، إلى آخر مثل هذه الممارسات والأساليب اللا أخلاقية والتي توقع تحت طائلة القانون، فكم وكم من الرموز والمشاهير في مختلف المجالات كانت قد أماتتهم مثل هذه الشائعات المغرضة قبل يومهم، ولا ندري لهذه الممارسة الذميمة سببا سوى أنها اما ناتجة عن مرض نفسي أو عن غرض دنئ. فالإنسان السوي لا يتعجل نقل خبر محزن مثل الموت قبل أن يتأكد ويستوثق، ومصيبة الشائعات أنها تنتشر بسرعة قياسية ويتداولها خلق كثير بين حساباتهم الشخصية فتصيب قوما بجهالة وهذا من فعل الفساق السفهاء كما وصفتهم الآية الكريمة، فالشائعة تبدأ من منفلت كذوب وتنتهي إلي شبه يقين من عموم من يطالعونها، ومن هذه الثغرة سيبقي الحال علي ما هو عليه، إشاعة موت تنتهي إلي تكذيب من الميت نفسه..فليرعوي هؤلاء لأن الموت حق وهو سبيل الأولين والاخرين, وإشاعات الموت هي الباطل اللجلج, وهي سلوك آثم ومشين فتجنبوه..
الجريدة

التعليقات مغلقة.