مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الإسلاميين ويصفهم بالسيئين

14

الخرطوم: فدوى خزرجي

تبرأ رئيس الجبهة الثورية ورئيس حركة تحرير جيش السودان مني أركو مناوي من التصريحات التي نسبت اليه حول دعوته للمصالحة مع الإسلاميين ووصفهم بالسيئين. وقال مني في (كباية شاي) بصحيفة التيار أمس: لم أقل المصالحة مع الإسلاميين ولم أصفهم بأنهم جيدون.

واتهم جهات، لم يسمها، بأنها تسعى لتحميله مسؤولية الدعوة للمصالحة مع الإسلاميين. وأردف: من وجهة نظري كل الإسلاميين سيئون لكن بعضهم ليسوا كذلك، قد طرحت فكرة المصالحة مع المجتمعات المتضررة من انتهاكات وقعت أثناء الحروب.

وطالب بتحقيق العدالة الانتقالية، وتمسك في الوقت ذاته بضرورة تسليم عناصر النظام البائد للمحكمة الجنائية الدولية، وأشار إلى أن النظام ترك آثاراً سلبية من بينها تفشي القبلية والغبن بين المجتمعات. وزاد: التسامح ليس مقصوداً به الإسلاميين، نقصد أفراد تلك المجتمعات.

وقال إن عودة اللاجئين في هذا التوقيت غير ممكنة لجهة أن البلاد تمر بظروف اقتصادية صعبة. وذكر: لا ندري أين نجد المال لإنشاء عدد من الصناديق لتعمير القرى، وليس لدينا أي وعد من أي دول مانحة أو من وزارة المالية وطالبها بتوفير الأموال التي التزمت الحكومة بدفعها في اتفاقية سلام جوبا.

وأكد عدم رغبتهم في حدوث انقلاب عسكري واستدرك قائلاً: لا نعلم بنية العساكر في الفترة القادمة لأنها غير واضحة.

الجريدة

التعليقات مغلقة.