اصحَ يا وراق.. فساد أوقاف بحر أبيض!!

14
حيدر أحمد خيرالله
*تواصل معنا مشكوراً الدكتور/ محمد محمود مدير أوقاف ولاية النيل الأبيض، والذي تناولناه عبر هذه الزاوية بالتركيز على السيد وزير الأوقاف الأستاذ مفرح والذي خلصنا الى مواقفه المضادة لبناء الكنائس حارماً الإخوة المسيحيين من حقهم المشروع في إقامة شعائرهم الدينية، وأكثر من ذلك واصل مفرح الفرحان مماطلة تصاديق الكنيسة القبطية ثم الالتفاف يمنةً و يسرةً حتى لا يتم التصديق لبناء كنائس أرضها نفسها مملوكة للكنيسة، فسار مفرح على ذات النهج الذي كانت تسير عليه الإنقاذ من الغتغتة والدسديس، ثم لم يرعوِ هذا الوزير العجيب وهو يشوه وجه الثورة النضير عندما ينتهج أسلوب تعيين المحاسيب وروابط الصداقة ليبدد المال العام وليته مال عام فحسب بل مال الأوقاف ومال الأوقاف هو مال الله ولكن مفرح يتجاوز شروط الواقف بجرأة لا يملكها الواقفون، ونجد السيد محمد محمود الذي عينه المفرح والذي كان في الدرجة الرابعة وقام بتصحيحنا بأنه كان في الدرجة الثالثة وليس الرابعة ، وشكراً له على هذا التصحيح لكن هناك سؤالاً يفرض نفسه بإلحاح: كيف قبِل لنفسه أن يخلف مديراً كان في الدرجة الأولى؟ وهل اختياره للوظيفة تم الإعلان عنها عبر لجنة الاختيار وتنافس على هذه الوظيفة المتنافسون ؟! أم إنه اختيار مفرح غير الموفق وغير الصحيح وغير الأخلاقي ؟!
*ويواصل مدير أوقاف النيل الأبيض الحديث عن عقودات مديري المحليات الجدد مدافعاً عن الفساد الذي تم به التعيين وكانه يلقمنا حجراً حين يقول :(هذه معمولاً بها في ولاية الخرطوم ونحن طبقناها بعد مراجعة الديوان) صدق استاذي عندما قال ان آفة الفكر في قلته والتوائه ، فليجيب هذا المدير كون الخطأ نفسه قد مارسه مفرح في الخرطوم هل هذا حجة لكي يمارس في كل ولايات السودان ؟! وسؤال آخر هل عرضت هذه الوظائف للتنافس الشريف والواضح أم إنها تمت على طريقة مفرح الفرحان ولطالما أنك فتحت هذا الملف فإننا سنواصل التنقيب عنه سواء كان هنا أو النيل الأبيض أو أي مكان تطاله يد فساد مفرح ، والأسئلة تترى اذا لم يتم عرض هذه الوظائف عبر لجنة الاختيار هل هناك وظائف شاغرة في الهيكل وهل تم التقديم لهذه الوظائف؟ وماذا يفعل المديرون الذين استبدلوا بمديري الحوافز ؟
*والسيد محمد محمود قد قام بتخفيض نسبة الإيجارات 20% بعد استلامه للميزانية وأقل من أجرة المثل فكيف زادت نسبة التحصيل أم إنه ذر الرماد في العيون ؟ أما المديرون الذين تم تعيينهم في المحليات منهم مدير ربك وكل مؤهله دبلوم هندسة لمدة سنتين ومدير كوستي محام وكذلك مديرة تندلتي محامية فما هي علاقة هؤلاء بخبرات إدارة الأوقاف، سيدي محمد محمود مدير أوقاف النيل الأبيض: ماهي حكاية المكنة التي تم شراؤها بمبلغ 160 ألف جنيه ومعها 5 لساتك جديدة ولم يتم تجريبها وتم شراؤها من غير لجنة ووصلت المكنة وفوجئوا بأن رأس المكنة غير صالح فأعيدت للخرطوم ورفض البائع استلامها لأن الضمان ثلاثة أيام علماً بأن العربة موجودة قبل أكثر من أربعة اشهر، سؤالنا غير البريء من هو الوسيط الذي قام بهذه المهمة القذرة على حساب شروط الواقفين وحساب صيانة المساجد ومستحقات الائمة والدعاة ؟! سيدنا محمود.. لم نبدأ بعد وعلى والي النيل الأبيض التدخل قبل ان يبلغ السيل الزبى.. واصح يا وراق: هناك فساد أوقاف بحر أبيض!!
وسلام يااااا وطن
سلام يا
كانت عيناها تتفرس في السابلة وهم يمرون زرافات و وحدانا كل يهرول في حراك كأنه في عراك، داعبت خصلات شعرها وأمعنت النظر و صرخت ما بال هؤلاء القوم يهرولون ؟ قالوا لها انه الرفض والقبول انهم شركاء المرحلة الانتقالية يعضون على بعضهم البعض وينكرون حتى توقيعهم، عضت شفتها السفلى وقالت تبا لهم .. سلام يا.

التعليقات مغلقة.