“التحالف السوداني” يتهم “الشيوعي” باستهداف قادة الحركات لإفشال السلام

22

الخرطوم – سودان 4 نيوز

اتهم التحالف السوداني – أحد مكونات الجبهة الثورية السودانية – الحزب الشيوعي بتحريض الأجهزة الأمنية بالدولة لاستهداف قادة الحركات الموقعة على اتفاقية جوبا للسلام لخلق فتنة بين المكون العسكري وأطراف عملية السلام بغرض إفشال تنفيذ اتفاقيات السلام. وقال التحالف، في بيان توضيحي، إن “الحزب الشيوعي اتهم في بيان له القيادي بالتحالف السوداني والناطق الرسمي لحركة جيش تحرير السودان الأستاذ أحمد عيسى (تغيير) بتهم ملفقة لا علاقة له بالواقع والحقيقة”. ودمغ التحالف بيان الشيوعي بأنه “(عنصري إرهابي) يستهدف ويهدد مسيرة السلام و التغيير في السودان”.

وأضاف التحالف في بيانه “هذا الاستهداف الممنهج لحركات الكفاح المسلح الموقعين والشركاء في عملية السلام يثبت ويؤكد تورط الحزب الشيوعي في مخطط لطرد قيادات الجبهة الثورية الميدانية والسياسية قيادات الصف الأول طردهم من أماكن إقامتهم في الفنادق قبل تنفيذ الاتفاقية بغرض تسهيل مهمة اغتيالهم وتصفيتهم للتخلص من اتفاقية السلام وإجهاضها ووأدها قبل أن تنفذ”. وجاء في بيان التحالف:

بيان توضيحي

لجماهير شعبنا
مهم وعاجل ردأ لبيان الحزب الشيوعي بالعاصمة الخرطوم الذى يستهدف ويهدد فيه قيادات الحركات المسلحة الموقعة على اتفاقية جوبا لسلام السودان
حركة جيش تحرير السودان بقيادة القائد خميس عبدالله أبكر رئيس التحالف السوداني
1- طالعنا بياناً ممهوراً باسم السكرتير السياسي للحزب الشيوعي محمد المختار محمود بتاريخ 8/12/2020 الذى يتهم فيه القيادي بالتحالف السوداني والناطق الرسمي لحركة جيش تحرير السودان الأستاذ أحمد عيسى تغيير بتهم ملفقة لا علاقة له بالواقع والحقيقة وحلقة برنامج محور الأحداث موجودة على صفحتي و صفحة التحالف السوداني علي الفيسبوك وعلى اليوتيوب، فهي شاهد ودليل وبرهان ينفى ويكذب مخطط الحزب الشيوعي الفاشل 65 سنة ومازال وسيظل
2- الحزب الشيوعي يحرض الأجهزة الأمنية بالدولة لاستهداف القائد أحمد عيسى تغيير لخلق فتنة بين المكون العسكري والأطراف الموقعة على عملية السلام بغرض إفشال تنفيذ اتفاقيات السلام
3- الحزب الشيوعي ليس وصيا على الشعب السوداني حتى يتحدث باسم الشعب السوداني قائد ثورة التغيير في السودان
4- الحزب الشيوعي يرفض السلام مع الجبهة الثورية ويرفض الوثيقة الدستورية ويرفض مجلس شركاء الفترة الانتقالية ويحرك الشارع لإسقاط المكون العسكري والجبهة الثورية من الحكومة الانتقالية فليس غريبا أن يصدر منها مثل هذا البيان ( العنصري الإرهابي) الذى يستهدف ويهدد مسيرة السلام و التغيير في السودان
5- الحزب الشيوعي بهذا الاستهداف الممنهج لحركات الكفاح المسلح الموقعين والشركاء في عملية السلام يثبت ويؤكد تورط الحزب الشيوعي في مخطط لطرد قيادات الجبهة الثورية الميدانية والسياسية قيادات الصف الأول طردهم من أماكن إقامتهم في الفنادق قبل تنفيذ الاتفاقية بغرض تسهيل مهمة اغتيالهم وتصفيتهم للتخلص من اتفاقية السلام وإجهاضها ووأدها قبل أن تنفذ .. هذا ما لزم توضيحه
الأستاذ أحمد عيسي محمد إبراهيم.. أحمد عيسي تغيير

الناطق الرسمي لحركة جيش تحرير السودان بقيادة القائد خميس عبدالله أبكر رئيس التحالف السوداني

التعليقات مغلقة.