رحيل صاحب (ماضي الذكريات) وموزع (الملحمة)

5

الخرطوم: محاسن أحمد عبدالله

انتقل الي الرفيق الأعلى بمقر إقامته بولاية فيرجينا بأمريكا الموسيقار الكبير موسى محمد إبراهيم بعد عمر ناهز ٧٧ عاماً وحياة حافلة بالإبداع الفني والموسيقى والذي أثرى به الساحة الفنية من خلال ما قدمه مع عمالقة الغناء في السودان.
(١)
الراحل صاحب إسهامات كبيرة وواسعة في الموسيقات العسكرية والمدنية وذلك من خلال اهتمامه بالتوثيق للحركة الغنائية الموسيقية السودانية ويعتبر من أوائل العازفين بالفرقة القومية بالإذاعة والتلفزيون.
(٢)
قدم مجموعة من الأعمال والالحان الخالدة أبرزها اغنية(ماضي الذكريات) التي تغني بها الفنان الراحل عثمان مصطفى و(خاتم المني) للبلابل و(تعتذر بعد ايه) للراحل عبدالعزيز أبو داؤود إلى جانب توزيعه للعمل الكبير (الملحمة) ودعمه للموسيقار الكبير محمد الأمين في ذلك العمل العظيم الذي شاركت فيه مجموعة من أميز الفنانين وقتها وتوزيعه للكثير من الأعمال.
(٣)
برع الموسيقار الراحل موسى محمد إبراهيم في العزف على آلة البيكلو التي أجادها ودرسها لعدد كبير من الموسيقيين السودانيين، إلى جانب عدد من الآلات النحاسية.
(٤)
هاجر الراحل قبل سنوات إلى دولة الإمارات التي عمل فيها عدة سنوات ثم عاد للسودان مرة أخرى في السنوات الماضية واحتفى به اتحاد الفنانين لدوره الفني الكبير الذي قدمه، ثم سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية التي أقام فيها وأسلم الروح لبارئها.
(٥)
نعاه رئيس اتحاد المهن الموسيقية الفنان د.عبدالقادر سالم بأنه فقد كبير للاتحاد وأنه ينعى فيه حسن خصاله ومساهماته في الموسيقى العسكرية والمدنية وألحانه الجميلة التي قدمها وتميزه في العزف على آلة البيكلو وأبلغ تعازيه الحارة لأسرته وزملائه بالوسط الفني وقروب (موسى محمد إبراهيم).
(٦)
من جانبه نعاه الموسيقي والفنان أنس العاقب بقوله :(رحل الأستاذ الموسيقار الشامل الملحن المؤلف العازف الرائد أستاذ الجيل موسى محمد إبراهيم الذي أدى أدواراً جليلة في خدمة الارتقاء بفن الغناء والموسيقى عماد أوركسترا الإذاعة منذ لحظة ميلادها منتدباً لها من موسيقى القوات المسلحة، وظل يؤدي دوره الإداري والفني ومشاركاً في الحراك الفني داخل وخارج السودان وكان أيضاً أستاذ مادتي القواعد والصولفيج في معهد الموسيقى والمسرح منذ افتتاحه عام 1969 وكان لدفعتنا الأولى الشرف أن كنا طلبته عامين كاملين، مختتما: رحمه الله رحمة واسعه واحسن اليه بقدر ما قدم واعطي وابدع و”إنا لله وإنا إليه راجعون”
ونعي الإعلامي الكبير عمر الجزلي في صفحته الشخصية بالفيس بوك باسمه واسم الفنان الكبير عبدالكريم الكابلي قائلا:”عزائي وعزاء الأستاذ عبدالكريم الكابلي في وفاة الموسيقار الرائد موسى محمد إبراهيم رحمه الله رحمةً واسعة الذي توفي بالولايات المتحدة”.

السوداني

التعليقات مغلقة.