أجر المناولة

40

ناهد قرناص

كانت لدي معاملة في احدى المؤسسات الحكومية.. ذهبت باكرا وبدأت الإجراءات.. ومن ثم قيل لي تابعي معانا عشان مفترض تمشي مكتب فلان ومكتب علان في المبنى الفلاني.. بعدين تجي راجعة للمدير هنا المدير للإمضاء الأخير.. ومن هنا بدأت رحلة طويلة.. خلقت فيها صداقات مع موظفي وموظفات ذلك المكتب.. وفي ذات يوم سألتهم.. (يا جماعة بصراحة كدا الحاجة المعطلة شغلتي دي شنو ؟ )قالوا لي بهدوء يحرق الاعصاب.. ما في (سيرك).. الشخص الذي يؤدي هذه المهمة مريض.. ولذلك لا تتحرك الملفات من مكتب الى مكتب.. (لا..  جادين انتوا ؟) قالوا نعم.. (طيب يا جماعة دوني فايلي اشيلو براي ؟ )نظروا الي شذرا.. (كيف يعني تشيلي ملف حكومي سري بيدك ؟ )برضو منطق .(.خلاص واحد فيكم يشيل الملفات الى المكتب المعني ).. يبدو انني في تلك اللحظة كنت قد تفوهت بكبيرة.. (كيف يعني اعمل شغل ما حقي ؟ ).. المهم انني انتظرت ما يقارب الأربعة أشهر لكي تكتمل المعاملة.. وبذلك عرفت ان الرجل قد تعافى وعاد الى ممارسة عمله بحمد الله وتوفيقه.

حكينا القصة دي ليه ؟.. لان السادة في لجنة إزالة التمكين.. يخرجون علينا كل خميس ببشارات وكلمات تشرح صدورنا وتجعلنا نذهب الى النوم فرحين و(عيونا قلوب قلوب).. لكننا في صبيحة اليوم التالي نواجه الواقع الأليم والذي نراه بأعيينا.. (فالحال ياهو نفس الحال وفي جواي صدى الذكرى).. .مما يجعلنا نقول بلسان المصاروة (اسمع كلامك اصدقك يا وجدي صالح.. اقرأ تصريحات وزيرة المالية استعجب).. لجنة ازالة التمكين تزين لنا الشاطئ الآخر وتجعلنا نراه اخضرا يانعا.. فاللجنة كل يوم تعلن عن تحصيل الملايين من الدولارات.. والهكتارات من الأراضي.. هذا غير المصانع والشركات والفنادق.. كل هذه المصادرات من المفترض ان تذهب رأسا لوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي.. ولكن الأخيرة تشكو لطوب الأرض من قلة الفئران في خزائنها.. واقول هذا عن صدق وشخص عالم ببواطن المور.. فشخصي الضعيف يذهب كل عام لمناقشة الميزانية المرصودة للمعمل.. والشهادة لله كل عام التقى بموظفي وموظفات في المالية قمة في التفاني والالتزام وتجدهم يجتهدون معنا في (مباصرة ) الميزانية حتى تغطي المطلوب.. تحت شعار (الفقراء بتقاسموا النبقة)..

يبقى السؤال الذي يطرح نفسه.. اين تكمن المشكلة وأين هي الحلقة المفقودة؟ وانا اقلب الامر على كل الوجوه.. .تذكرت معاملتي التي ذكرتها آنفا.. وذلك (السيرك) الذي عطلها شهورا.. وخطر ببالي ان الحكومة بحاجة الى سيرك وزاري يحمل الملفات من وجدي ورفاقه الى هبة ورفاقها.. سيرك يحل المشكلة من جذورها ويجعلنا نخرج من حالة الترقب وانتظار المستحيل هذه.. لذلك.. وبعد طول تفكير وتمحيص وبعد الاستخارة والاستشارة.. أتقدم باقتراحي التالي نصه..

السيد رئيس لجنة إزالة التمكين..  بعد السلام عليكم.. ارجو كريم تفضلكم بقبول اقتراحي التالي.. اعلن عن تبرعي شخصيا بحمل ملفات الأموال والأراضي والعقارات التي تمت مصادرتها من لجنة إزالة التمكين وتوصيلها الى مباني وزارة المالية الاتحادية.. وهذا المشوار سأقوم به بعربتي الخاصة (عزيزة) رغم أنها لا تليق بالمقام ولا موديلها يرقى لموديل السيارات المصادرة.. وأفعل ذلك لوجه الله تعالى لا أبتغي إلا الدعوات وأجر المناولة انتظره من رب كريم .وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير

مقدم الطلب الفقيرة الى الله ناهد قرناص

 

التعليقات مغلقة.