عبدالله موسى.. من كثرة الاحزان ماعدنا قادرين على توزيعها بين الأحبة والوطن

23

 

ياسر عرمان

رحيل الأستاذ والصديق العزيز والمناضل الكبير عبد الله موسى خسارة فادحة للقوى الوطنية والديمقراطية والتقدمية في السودان ولاسيما في شرق السودان.
على ايام نظام نميري تعرفنا على اسم عبد الله موسى من قوائم المعتقلين والمعتقلات جبنا إلى جنب مع هدلول وأحمد خليل وسيد نايلاي . كان عبد الله موسى فنار من فنارات الشرق وعلم على رأسه نور. ثم زاملناه وتعرفنا عليه وجها لوجه واكلنا معه ملح وملاح على سنوات معارضة نظام البشير.

تربطني بعبد الله موسى رؤية ومبادئ وبحث عن سودان جديد. وقد عبر الراحل عبد الله موسى عن تلك المشتركات في رسالة وجهها لي قبل عدة أشهر في الاسافير، وقد أسعدتني أيما سعادة.

لقد كان الراحل عبد الله موسى مديد الفكر مثل ماهو مديد القامة، وقد كان متسامحا يسعى بين الناس بالحسنى.
كلما التقيت بعبدالله موسى ،نبدأ رحلة من النقاش عن يوسف حسين نتحدث قليلا أو كثيرا عن دكتور طه عثمان بلية وحسين ولي اركاب وعمر موسى وعن العم هاشم بامكار وقفشاته التي لا تنتهي وعن ما مضى من كتاب الوطن ،ثم نعرج على قضايا الهامش بمنعرجاتها وتشعباتها ونقف على ساحل البحر الأحمر وعند البجا وعموم أهل الشرق حيث الناس من هول الحياة موتى على قيد الحياة! .

إن شرق السودان اليوم يحتاج الى الوحدة والى نصيبه من الحياة والوطن وإلى الماء والحليب وأن لا يكتفي بتصدير الخيرات بل يسد رمق بطون جائعة؛ وعند قبر عبدالله موسى، فلترتوي احزاننا من رابطة توحد اهل شرق السودان في دولة للمواطنة بلا تمييز والديمقراطية تجمع الهدندوة والبني عامر والنوبة.
وحدة قوى الثورة والتغيير هي واحدة من هموم عبد الله موسى الأصيلة وقد سعي اليها ما استطاع إلى ذلك سبيلا، وهي قضية محورية بالأمس واليوم وواجب لابد من إنجازه فنجاح الثورة يعتمد على توحيد أوسع جبهة سياسية و اجتماعية لمساندة الإنتقال لمصلحة الفقراء والشعب. كما تعتمد على توحيد الرؤية والبرنامج والقيادة والوصول إلى كتلة انتقالية تعدل موازين القوى لمصلحة الانتقال وتعمل على تصفية نظام الإنقاذ وبناء دولة للديمقراطية والمواطنة بلا تمييز. وقد رحل عبد الله موسى وترك لنا هذه المهام التي لا يمكن إنجازها بتفتيت جبهة قوى الثورة والتغيير.
العزاء الحار لأسرة عبد الله موسى واهله ولاصدقائه وزملائه ورفاقه في النضال. ومن كثرة الأحزان هذه الأيام ما عدنا قادرين على توزيعها بالتساوي على الأحبة والوطن.

 

التعليقات مغلقة.