ما تبعنا !

13
الفاتح جبرا
يتساءل المواطن السوداني الآن عما يحدث في بعض شوارع العاصمة من غياب و(إنسحاب) الأجهزة الأمنية في ظل تواجد كثيف لما يقال عنهم انهم (عصابات متفلتة) تقوم بترويع المواطنين والفتك بهم في الشوارع والأسواق والكباري وهذ بالطبع فعل (مقصود) منه وصم الحكومة الحالية بالضعف وعدم مقدرتها على توفير الأمن للمواطن. !
لعله من عيوب هذه الثورة التي أطاحت بالنظام الكيزاني البغيض هذه العيوب التي أشرنا إليها مراراً وتكراراً أنها لا تعي (قذارة خصمها) وإمكانية إتباعه لأكثر الأساليب دناءة و(خسة) حيث تعاملت مع مسألة (نظافة) الأجهزة الأمنية بكثير من (الليونة) وإلا فما معنى أن يبقى جهاز الأمن فيها وشرطتها (نفس الناس ديك) من أفراد وضباط جهازي الأمن والشرطة التي بطشت بالثوار ونكلت بهم؟ (حاجة تمرض).!
بالأمس شاهدت (فيديو) لسائق عربة يفيد فيه بأنه قد تعرض إلى هجوم بالأسلحة البيضاء أمام مدخل كبري أم رمان بواسطة عصابة مكونة من ثمانية أشخاص حيث قاموا بكسر وتحطيم زجاج عربته بعد أن قاموا بكسر يد زميله وقاموا بالإستيلاء على مبلغ مائة وخمسين مليون جنيه وفروا هاربين.. وعندما سئل هذا السائق المكلوم :
– أها عملتو شنووو؟
أجاب بأنهم قاموا بايقاف (دفار شرطة) به عدد من الافراد طالبين منهم المساعدة الا ان الافراد الذين بالدفار قالوا لهم (الحتة دي ما تبعنا) وأخبروهم بأن المنطقة تقع خارج دائرة اختصاصهم فهم موكولون (فقط) للعمل بالخرطوم (شوفتو كيف) وليس ام درمان حيث وقع (النهب!).
من الواضح أن الشرطة في هذه الحالة قد تقاعست تماما عن أداء مهمتها وهناك الكثير من القصص التي تحكى في هذا الصدد مما يجعلنا ندق جرس الانذار اذ يجب على (حكومة الثورة) وقبل أن تستفحل هذه الانتهاكات وتتزايد في ظل وقوف الأجهزة المختلفة موقف المتفرج أن تتم إقالة كل من فلول النظام المباد من الاجهزة النظامية ممن شاركوا في قمع (الشعب) في هذه الثورة وكل من تعرف له اتجاهات في موالاة النظام البائد، فإن السكوت على هذا الأمر جريمة في حق هذه الثورة التي مهرها أبناؤنا بأرواحهم ودمائهم العزيزة وهو (لعب بالنار).
من هنا نوجهها رسالة مستعجلة للسيد وزير الداخلية والسيد مدير عام الشرطة الا يتهاونوا في محاسبة أي (نظامي) يتقاعس عن حماية المواطنين والدفاع عنهم ونتساءل وبراءة الأطفال في أعيننا أين تلك القوات والهراوات والتاتشرات والعربات (البدون لوحات) والتواجد الكثيف لكل القوات النظامية التي كانت تقوم بقمع التظاهرات.. أليس من المضحك أنها تقف عاجزة الآن عن التصدي لشوية منفلتين !!
الشعب يراقب بذكاء هذا التخاذل والوقوف السلبي لمن مناط بهم السهر على أمنه وحمايته وعليهم أن يعوا تماماً أن هذا الشعب هو من يصنع أجهزته التي تحميه وتذود عنه وعلى كل (نظامي) موكول له حماية المواطنين وممتلكاتهم وأرواحهم أن يعلم بأن (المحاسبة) سوف تطوله إن خان القسم الذي قام بأدائه وإن هذا الشعب لن تهتز ثقته أبداً في ثورته، ولتقف اليوم قبل الغد مثل هذه المؤامرات الدنيئة والأفعال الخسيسة فإن الشعب لها بالمرصاد ويا مدير عام الشرطة شوف لينا (منسوبيك) القالوا أمد رمان ما تبعنا ديل!
كسرة :
وين مكافحة الشغب و(الملثمين) والتاتشرات و (الهمة) ديك؟
كسرات ثابتة :
• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟ااا
أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).

التعليقات مغلقة.