فيصل محمد صالح الوزير الذي يعمل بنظام (الشاحن الخارجي)

12

محمد عبد الماجد

(1)
] والثورة تكاد تضع أحمالها أصدرت وزارة الثقافة والإعلام في السودان قراراً قضى بتكوين لجنة استشارية للإصلاح الإعلامي برئاسة محجوب محمد صالح.
] اللجنة ضمت في عضويتها زملاء اعزاء مثل الخبير محمد عبد السيد إدريس ومديحة عبد الله محمد خير ودرّة محمد مختار وكمال عوض الجزولي وصلاح الدين الفاضل وإسراء زين العابدين عباس وخالد فتحي. وكل هذه الأسماء لا خلاف حولها.
] لكن بربكم ما علاقة ساطع محمد الحاج بهذه اللجنة (الإعلامية) ان لم تكن النزعة (الناصرية) هي التي جمعت بين وزير الإعلام والثقافة وساطع محمد الحاج.
] لا اعرف اهتمامات إعلامية لساطع محمد الحاج إلّا في مشاركته في ندوات (إعلامية) كضيف في الندوة لا اكثر.
] ما جدوى الإصلاح الإعلامي الآن بعد كل هذه الفترة التي مضت على الثورة حتى كادت تخمد جذوتها، إلّا إذا كانت اللجنة تريد ان تمضي على خطى مبارك الفاضل في (الإصلاح والتجديد) والذي لم نر له وجوداً ولم نشعر له بإصلاح إلّا في (النعي) الذي كتبه مبارك الفاضل في رثاء الإمام الصادق المهدي رحمة الله عليه.
] الإصلاح الإعلامي هنا ما هو إلا تمكين جديد يتنافى مع مبادئ (الاعلام الحر) مع عظمة ونزاهة الأسماء التي شكلت عضوية اللجنة برئاسة أستاذنا الكبير محجوب محمد صالح.
(2)
] ما يطعن في اللجنة ان الحكومة الانتقالية مازالت تعمل بنظام (والأقربون أولى باللجان والمناصب)، خاصة ان اللجنة لم تضم أسماءً كثيرة اختلفت مع الحكومة الانتقالية او كان عندها رأي واضح في فيصل محمد صالح.
] فيصل محمد صالح مازال يعمل في الاعلام بتطبيق (قرائب)، والأسوأ من ذلك ان فيصل محمد صالح يعمل بنظام (الشاحن الخارجي)، حيث يدير وزارته من خارج مكتبه.
] لم يتجاوز فيصل محمد صالح بعد حدود شارع مكتبه الذي كان يعمل فيه قبل ان يكون وزيراً.
] ما يحدث عبر هذه اللجان هو تمكين آخر، واسوأ ما في (التمكين) هو ما يأتي في الجانب الإعلامي، اذ تبعد كوادر ذات خبرات ومؤهلات عظمية من المواقع القيادية والإعلامية من الوزارة واللجان والتلفزيون والإذاعة.
] أين الدكتور مرتضى الغالي والدكتور عبد الله علي إبراهيم من هذا الذي يحدث إن أردنا اصلاحاً حقيقياً للإعلام وليس تمكيناً.
] لا اعرف لماذا أبعدت الحكومة الانتقالية سكرتارية تجمع المهنيين المنتخبة من كل الفعاليات التي جاءت بعد الإطاحة بمحمد ناجي الأصم ومجموعته من السكرتارية والتي مازالت الحكومة تتعامل معها بعد أن فقدت الشرعية. هذا خلل يثبت أن الأشياء ينظر لها من منظور (الصحبة) وعبر معيار (الولاء الشخصي).
] اذا لم تحترم الحكومة وأجهزتها تيارات وأجساماً جاءت بها (الانتخابات)، هل يمكن لنا ان نتخلص من الشمولية والدكتاتورية؟المؤسف ان كل هذا يتم باسم (الثورة) وتحت شعارات الثورة العظمية. اذا اردتم ان تفعلوا فعلتكم تلك، فافعلوها بعيداً عن شعارات الثورة اذ لا تلتقي (الحرية والسلام والعدالة) مع هذا الذي تفعلونه تحت مسميات (الإصلاح).
] الغريب ان الحكومة الانتقالية وأجهزتها تتعامل مع حركة عبد العزيز الحلو وعبد الواحد محمد نور وترفض أن تتعامل مع اجسام وتنظيمات داخلية كانت لها مواقف وادوار قوية في الثورة، وكل جريرتها بعد ذلك ان لها مواقف الآن تختلف فيها مع الحكومة الانتقالية. إن حسبتم ان الأمور يمكن ان تمر بهذه الصورة فإن لنا ان نقول لكم انكم لم تستوعبوا بعد الدروس التي قدمت للنظام البائد وقادته الذين يقبعون الآن في السجون ويطارد من هرب منهم (الإنتربول).
(3)
] الخطاب الصادر عن وزارة الثقافة والإعلام الذي جاء ممهوراً بتوقيع فيصل محمد صالح، قال إن مهام واختصاصات اللجنة تقوم على دراسة ورسم السياسات الإعلامية التي تحدّد التوجه للإعلام في البلاد على ضوء ومبادئ وأهداف ثورة ديسمبر. وأمنّ القرار على مراجعة وإصلاح قوانين الإعلام ذات الصلة بالعمل الإعلامي، لتعكس قيم حرية التعبير والإعلام التزاماً بالمواثيق والقوانين الدولية لحقوق الإنسان وحرية التعبير، بجانب مراجعة وضع المؤسسات الإعلامية العامة والخاصة بما يخدم حق الشعب السوداني. ربما ادخلوا مصطلح (قوانين الإعلام) من اجل ان يجدوا (فرقة) لساطع الحاج في هذه اللجنة.
] لا اعرف (توجهاً للإعلام) حسب ما جاء في تكوين اللجنة إلّا اذا اردنا ان ننتج الطاهر حسن التوم والصادق الرزيقي وتبيدي آخرين. انصفوا اهل التلفزيون والإذاعة ولا تأخذوهم جميعاً بجريرة (خفافيش الظلام) ولا تصدروا لهم (تمكيناً) تحت مسمى (الإصلاح) ــ أهل الإذاعة والتلفزيون ادرى بشعابها.
] هناك أسماء في الإذاعة والتلفزيون اكثر ثورية من فيصل محمد صالح نفسه.
(4)
] بغم/
] نحترم فيصل محمد صالح وتاريخه المشرف وخبراته ومؤهلاته في مجال الإعلام ــ لكن لا يجدي أن نتعامل مع (العطر) بأثر رجعي بعد نفاد رائحته.
] وجود اسم الأستاذ الكبير محجوب محمد صالح على رأس هذه اللجنة ــ لا يعني سلامة وصحة تكوين اللجنة.
] لا (تتضاروا) خلف هذا الاسم الكبير

التعليقات مغلقة.