لخبطوا الوطا.. فليصححوا الخطأ

11
حيدر المكاشفي
واحد من أهم الأهداف التي أعلنت استهدافها الجهات المنظمة لمليونية التاسع عشر من ديسمبر، التي ستتدفق سيول متظاهريها الى الشوارع يوم الاثنين القادم، هو المطالبة بتصحيح مسار الثورة، وهو مطلب يعني بكل وضوح أن مسار الثورة قد شابه انحراف وطاله اعوجاج بما يتطلب إصحاحه واستعداله، وسؤال الثورة المطروح الآن بقوة هو لماذا تبقى شعارات الثورة وأهدافها الرئيسة تراوح مكانها حتى الآن بلا انجاز، وعلى رأس هذه الاهداف الكشف عن قتلة معتصمي القيادة وتقديمهم للمحاكمة، علاوة على الأهداف الاخرى التي طالما عبر عنها الثوار وهي معلومة بالضرورة لمكونات ادارة الفترة الانتقالية بمجلسيها وحاضنتها، ولو قدر لي ان اجمل مطلوبات المليونية بكلمة واحدة، أقول أن هدفها الأساس هو ضرورة العودة لمنصة التأسيس لتدارك واصحاح واصلاح كل الأخطاء الكارثية السابقة التي قادت الثوار للمطالبة باصحاحها واصلاحها، لبناء وطن (حدادي مدادي ما بنبنيهو فرادي، ولا بالضجة في الرادي، ولا الخطب الحماسية، وطن بالفيهو نتساوى نحلم نقرا نتداوى، مساكن كهربا وموية..وطن خير ديمقراطي) الى آخر ما انشده شاعر الشعب الشريف الشفيف المرحوم محجوب شريف وغناه الهرم وردي رحمه الله ..
لن آتي بشواهد من عندي على الاختلالات والاعوجاجات والعقبات والمطبات الكثيرة المصنوعة والموضوعة في مسار الثورة لاعاقة انطلاقتها لتحقيق كامل اهدافها، ففي الشهادات الكثيرة والاعترافات المثيرة التي توالت على طريقة وشهد شاهد من أهلها، ما يكفي ويفيض للتدليل على مبلغ المعاناة التي كابدها عباد الله في السودان وتكبدتها البلاد، ولو أشرنا فقط لضآلة المردود في كل المناحي بعد مرور حوالي عام ونصف على ميلاد الثورة لكفى ذلك وحده دليلا، هذا غير الاعترافات المتكررة والمتواترة بالفشل من كل أجهزة الحكم بدءا بالمكون العسكري مرورا بمجلس الوزراء وانتهاء بالحاضنة، فالكل هنا يعترفون بالجوطة ولكن لم يخرج منها أحد على طريقة المرحوم محمد توفيق الوزير والصحافي المشهور، الذي استقال من الوزارة وعندما سئل عن السبب، قال (لقد خرجت من الجوطة)، ومعلوم أن من يعك مع العاكين داخل معمعة الجوطة قد يعشى بصره وتتقاصر بصيرته عن إدراك الحقيقة ناصعة بلا رتوش، فهو ليس مثل من هو خارجها ليرى المشهد بوضوح. وبمناسبة الجوطة واللخبطة هذه تحضرني حكاية للمطربين الكبيرين، الثنائي ميرغني المأمون وأحمد حسن جمعة رحمهما الله، قيل أنهما عند نجاح انقلاب هاشم العطا الذي لم يدم سوى ثلاثة أيام، سارعا لإجراء بروفة عاجلة لأنشودة تمجد الانقلاب وقائده، يقول مطلعها (هاشم العطا صلّح الخطأ)، كناية عن أن انقلاب (19 يوليو) كان (ثورة) تصحيحية على انحرافات مايو، يقول الراوي وبينما هما منهمكان في أداء البروفة، إذا بمن يقتحم عليهما الاستديو ويصيح فيهما بلهجة منذرة، أن أوقفا البروفة فقد فشل الانقلاب وعاد نميري، فما كان من المطربين الكبيرين وهما يتلقيان هذا الوعيد إلا أن يتصرفا بسرعة وقد أسعفتهما قريحتهما على إجراء تعديل فوري وناجز على النشيد الذي كان (هاشم العطا صلّح الخطأ)، فصار بعد الزنقة (هاشم العطا لخبط الوطا).. والمطلوب الآن ممن لخبطوا (الوطا) في الائتلاف الحاكم أن يسارعوا لتصحيح الخطأ..

التعليقات مغلقة.