كورونا الأصم

8

ناهد قرناص

قيل إن ساحراً كان يسحر الجميع بعزفه على الناي.. كان بمجرد بدء العزف يصير المستمع وديعاً.. حليماً.. أقرب للاستكانة.. ذاعت شهرة العازف وطبقت الآفاق.. فطلبه أهل قرية لكي يساعدهم في السيطرة على نمر اعتاد ان يهاجم ماشيتهم كل مساء.. ومن ثم يلوذ بالهرب الى الغابة المجاورة.. حضر الرجل وبذل الوعود بالسيطرة على النمر المفترس.. وذهب من ليلته وهو يحمل الناي الخاص به.. وجلس بالقرب من الحظيرة في انتظار مجيء النمر.. والذي لم يخلف ميعاده.. وأتى يتهادى من على البعد.. وبدأ صديقنا العزف.. والنمر يسير بخطى واثقة في اتجاه حظائر الأغنام.. وأهل القرية يراقبون المشهد.. والعزف متواصل.. والنمر ماض في طريقه لا يتوقف.. ولا يبدو عليه أي تغيير.. صديقنا العازف يبذل قصارى جهده.. والنمر يقترب شيئاً..فشيئا.. حتى وصل الى العازف الذي ولى هارباً.. تاركاً الناي الذي تحطم تحت قدمي النمر.. فقد فات علينا ان نقول في بداية القصة ان النمر كان أصما فاقداً لحاسة السمع.

فيروس الكورونا الذي صار شغل العالم الشاغل.. يبدو انه من شاكلة النمر أعلاه.. اذ فعلنا له كل ما يمكن لكي نستطيع السيطرة عليه.. وبعد أن تنفس العالم الصعداء بعد اعلان عدد من الدول نجاح تجارب اللقاحات الخاصة بالفيروس.. وبدأت بعض البلاد في تطعيم الأفراد.. (اووم ايه يا فيروس يا كورونا ).. أعمل تغيير في المتتابعات الوراثية وتظهر سلالة جديدة منه.. تحت شعار (مش حتقدر تغمض عينيك).. السلالة الجديدة ليست من الشرق الأقصى.. ولا حتى من الأدنى.. إنها انجليزية أصلية.. وعلى حد قول دكتور الكوباني (انجليزية أمها بت عم أبوها).. ولأنها كذلك.. ومن الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس.. فالسلالة الجديدة خرجت عن السيطرة منذ البداية.. و(جهجهت باكات اوربا كلها).. فلم تجد الدول الاوربية شيئا غير ان تغلق أبوابها أمام كل قادم من بريطانيا.. وكل ما يمت لها بصلة من قريب او بعيد.. حتى الدول النامية و(النائمة ).. أصدرت اعلاناً ترفض فيه أي طيران بريطاني أو حتى ذلك الذي يمر ببريطانيا.. (اييه دنيا )..اظلنا زمان صارت فيه الدول تغلق أبوابها في وجه رعايا الإمبراطورية العظمى.. الله يجازي اللي كان السبب (كورونا الاصم ) وسلالته التي أذلت الجميع.. المصيبة الكبرى اننا في السودان.. حاجزين (اللوج ) في عرض كورونا الأصم.. فالحياة لا تزال أكثر من عادية.. حتى قرار منع الحفلات في صالات الافراح.. استفاد منه أصحاب المزارع.. وذلك الذي (حار بيهو الدليل) يقيم احتفاله أمام منزله.. عادي كدا.. لا أحد يحس بتقدم النمر الأصم.. والشعب مواصل في العزف على الناي الذي لا يسمعه أحد.. وكل يوم نسمع بموت أحدهم.. بل صار الموت هو الخبر الغالب.. والنجاة هي الاستثناء.

لا تزال الدولة وأجهزتها الإعلامية تغطان في نوم عميق.. والتي من المفترض أن ترفع مستوى الترقب للخطر.. فالفيروس قاب قوسين أو أدنى من الاجتياح الثاني.. الوضع يحتاج أكثر من منع الحفلات.. لذلك يجب ان يكون القانون أكثر تشدداً في منع التجمعات بكل أنواعها..الحفلات.. التعازي.. المواصلات.. صفوف العيش.. أماكن خدمات الجمهور.. لابد من أخذ الاحترازات اللازمة قبل استئناف الحياة التي لن تعود كما كانت من قبل كورونا.. الموجة الأولى صادفت الصيف وارتفاع الحرارة ساهم كثيراً في تخفيض نسبة الوفيات..لكن هذه المرة الجائحة تأتي في الشتاء.. والبرد هو مطلب الفيروس الأول لكي يعيش وينتشر.. ليس ذلك فقط بل إنه يسخر منا جميعاً ويخرج لسانه إلينا بينما نحن في خضم إنتاج اللقاحات.. فإذا به ينتج سلالة جديدة تخرج عن سيطرة الخطة التي تم رسمها لسابقتها.. لا تستغربوا يا أصدقاء هذا زمان (كورونا الأصم) .

 

التعليقات مغلقة.