تعاون فني سعودي إماراتي يجد طريقه إلى الأوسكار

16

 

 

رشح فيلم “سيدة البحر” للمخرجة السعودية شهد أمين وتم إنتاجه من قبل شركة “إيمدج نيشن أبوظبي” لجوائز الأوسكار 2021، ضمن مسابقة أفضل فيلم أجنبي.

الرياض – رشّحت السعودية فيلم “سيدة البحر” للمخرجة والمؤلفة شهد أمين للمنافسة على جائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي في الدورة 93 لجوائز أكاديمية علوم وفنون السينما الأميركية.

ويستكشف الدور المتغيّر للمرأة في المجتمع من خلال القصة الرمزية الواقعية لحياة، وهي فتاة صغيرة ترفض أن يُضحّى بها لمخلوقات بحرية غامضة من قريتها.

فيلم طليعي

يتم عرض الفيلم باللون الأبيض والأسود، ويكشف العواقب الاجتماعية والعائلية والشخصية لاختيار حياة لتحدي التقاليد والسير في طريقها الخاص.

ويقول بن روس، كبير مسؤولي المحتوى في شركة “إيمج نيشن”، “من المفهوم الأولي، كان من الواضح أن الفيلم يقدّم منظورا مثيرا للفضول ومميزا من خلال اتباع نهج جديد تماما لإنتاج الأفلام في المنطقة، لذلك كان من المحفّز لفريق عمل إيمدج نيشن أن يعمل مع شهد طوال هذه الفترة من الإبداع من أجل تجسيد رؤيتها”.

الفيلم السعودي الخيالي “سيدة البحر” يستمر في إثارة الإشادة بعد موسم المهرجانات الذي حاز فيه على العديد من الجوائز

وأضاف “السرد الخيالي للفيلم متجذّر بعمق في العالم العربي أثناء استكشاف الموضوعات ذات الصلة عالميا، وهو ما يجسّد تماما نهج (إيمج نيشن) في إنشاء محتوى باللغة العربية عالي الجودة”.

واسترسل “سعدنا كثيرا بكون لجنة الفيلم السعودي رشّحت الفيلم لجوائز الأوسكار. ونرى هذه الإشادة كدليل ليس فقط على نهج الفيلم الطليعي في الفن المرئي ورواية القصص، ولكن أيضا على التعاون الإبداعي الناجح بين السعودية والإمارات”.

وقالت مخرجة الفيلم أمين، خلال مناقشته في أحد عروضه بالسعوديةـ الشهر الماضي “لم أرغب إلاّ في مشاهدة الفيلم والاستمتاع بكونه العامل المحفز لإجراء محادثات أوسع حول أدوار الجنسين والمعتقدات والنسوية في العالم العربي”.

وأضافت “إن اختيار فيلمي الآن لتمثيل السعودية ضمن المشاركة الرسمية لجائزة الأوسكار، خاصة كمخرجة عربية، قد تجاوز أي توقعات كنت أتوقعها لهذا المشروع، لقد كان العمل على الفيلم رحلة شخصية بالنسبة لي، وآمل أن تكون الرحلة المذهلة التي قام بها هذا الفيلم بمثابة مصدر إلهام لزملائي المخرجين السعوديين للشروع في مساراتهم الناجحة”.

وتم عرض فيلم “سيدة البحر” لأول مرة في عام 2019 في أسبوع النقاد في مهرجان البندقية السينمائي الدولي، حيث فاز بجائزة نادي فيرونا السينمائي عن صناعة الأفلام المبتكرة، ومنذ ذلك الحين عُرض في أكثر من عشرة مهرجانات عالمية تنافسية في مدن مثل لندن ولوس أنجلس وقرطاج، والقاهرة وسنغافورة حيث حصل على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم.

وفي نوفمبر الماضي، تم عرضه في دور السينما في جميع أنحاء السعودية في أول عرض له في دور السينما، مع توقع إصدار دولي في عام 2021. وقد تم إنتاج فيلم “سيدة البحر” بواسطة شركة “إيندج نيشن أبوظبي”، التي شهدت نجاحات سابقة بعد فوز فيلمها الوثائقي “فري صولو” بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم في عام 2019، وكذلك فوز الممثلة أوكتافيا سبينسر بجائزة أفضل ممثلة مساعدة لعام 2011 عن فيلم “ذا هيلب”.

وبالإضافة إلى قائمة الجوائز التي حصلت عليها شركة “إيمج نيشن”، تلقى فيلم “ذا هيلب” أيضا ترشيحات للفوز بجائزة أفضل فيلم وأفضل ممثلة وأفضل ممثلة مساعدة، بينما حصل فيلم “رومان جي إسرائيل” من بطولة دينزل واشنطن على جائزة أفضل ممثل في عام 2018.

ويتكوّن طاقم تمثيل فيلم “سيدة البحر” من باسمة حجار في دور حياة، إلى جانب أشرف برهوم الذي مثل في أفلام “كوريولانوس”، و”صراع الجبابرة”، و”المملكة”، ويعقوب الفرحان الذي مثل في أفلام “اختراق”، و”بدون فلتر”، و”حب بلا حدود”، والممثلة فاطمة الطائي، بطلة مسلسل “قلب العدالة”.

والفيلم من إنتاج بول ميلر وستيفن ستراشان من شركة “فيلم سوليوشنز” ومقرها أبوظبي، ورولا ناصر من شركة “إيماجيناريوم فيلمز”، مع المنتجين التنفيذيين محمد الدراجي وماجد الأنصاري.

نجاحات سابقة

شركة “إيمج نيشن أبوظبي” هي شركة أفلام وترفيه حائزة على العديد من الجوائز، وقد بنت سمعتها على كسر الحدود وإطلاق العنان للخيال، وهي تنتج أفلاما ومسلسلات تلفزيونية وأفلاما وثائقية وترفيهية للمشاهدين في جميع أنحاء العالم، وهي أول شركة إماراتية تقدّم العديد من المنتجات على نتفليكس على مستوى العالم.

وامتد نجاح الشركة إلى جميع أنحاء العالم، حيث عرضت المحتوى في أكثر من 400 مهرجان سينمائي دولي وحصلت على أعلى درجات التكريم في المجال السينمائي والتلفزيوني، بما في ذلك جائزتين بافتا وإيمي.

وتتمتع “إيمج نيشن” بسجل حافل في إنتاج منتجات عالية الجودة من خلال مزيج من المواهب المحلية والخبرة الدولية.

وتشجّع الشركة الفكر والفضول مع توفير منصة للإلهام والتدريب العملي من خلال برنامج التطوير القوي “عرب فيلم أستوديو”.

وتتمثل مهمتها في المساعدة على إنتاج السينما والمحتوى الترفيهي في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو طموح رائد يتماشى مع رؤية أبوظبي لتشكيل اقتصاد تنافسي ومستدام ومنفتح عالميا.

وتمكّن شركة “إيمج نيشن” كل من يتعامل معها من أن يصبح من حماة الثقافة ومن سفراء التغيير. وتعدّ “إيمج نيشن أبوظبي” جزءا من شركة “آيه.دي كيو”، وهي واحدة من أكبر الشركات القابضة في المنطقة مع مجموعة متنوعة من الشركات الكبرى التي تغطي قطاعات رئيسية من الاقتصاد غير النفطي في أبوظبي.

أما عن الكاتبة والمخرجة شهد أمين، فهي ولدت ونشأت في جدة بالسعودية، حصلت على درجة البكالوريوس في إنتاج الفيديو ودراسات الأفلام من جامعة ويست لندن، كما أنها حاصلة على شهادة في كتابة السيناريو.

وتشمل أفلامها القصيرة “موسيقانا ونافذة ليلى”، والذي عُرض في مهرجان الخليج السينمائي وحصل على جائزة أفضل فيلم في مهرجان الفيلم السعودي.

كما عُرض فيلمها القصير “عين وحورية” عام 2013 لأول مرة في مهرجان دبي السينمائي الدولي، واختير للمنافسة في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي 2014 ومهرجان ستوكهولم السينمائي 2014 ومهرجان “كورت فيلم” في النرويج عام 2014.

كما حاز الفيلم على الجائزة الأولى في مسابقة أفلام الإمارات وجائزة أفضل تصوير سينمائي في مهرجان أبوظبي السينمائي الدولي 2014، وكان الفائز بجائزة أفضل مسابقة دولية في مهرجان “أن.دي.يو” السينمائي الدولي 2014.

وأعلنت في وقت سابق معظم الدول العربية ترشيحاتها لجائزة أفضل فيلم أجنبي في مسابقة الأوسكار، ومنها مصر التي رشّحت “لما بنتولد”، وتونس التي رشّحت “الرجل الذي باع ظهره”، والمغرب الذي رشّح “معجزة القديس المجهول”، والسودان الذي رشّح “ستموت في العشرين” والأردن الذي رشّح “200 متر”، والجزائر التي رشّحت “هليوبوليس” ولبنان الذي رشّح “مفاتيح مكسورة”، فيما رشّحت فلسطين فيلم “غزة مونامور”. ويقام حفل إعلان وتوزيع جوائز الأوسكار في 25 من أبريل 2021.

العرب

التعليقات مغلقة.