بعد صراع مع المرض.. الموت يغيب الموسيقار عبدالله الكردفاني

20

غيب الموت بالعاصمة المصرية القاهرة، الموسيقار عبد الله الكردفاني بعد صراع طويل مع المرض، الذي مكث خلاله فترة طويلة في المستشفى قبل أن يقرر السفر إلى القاهرة.
ونعى اتحاد الفنانين وعدد كبير من الفنانين الموسيقيين والشعراء  الراحل للعلاقة القوية التي كانت تربطهم به وكان يسودها الاحترام المتبادل مُعددين مآثره ونبل أخلاقه وطيب معشره وتحدثوا عن مسيرته الفنية الحافلة بالعطاء الكبير .

ويعد الكردفاني من أميز وأمهر العازفين الذين شاركوا الغناء مع عمالقة الغناء في السودان حتي الجيل الحالي من الفنانين الشباب وكانت بصمته واضحة مع كثير منهم.

كما يعد الكردفاني من أشهر العازفين، فقد بدأت رحلته مع الغناء في السبعينيات حينما كان أحد أعضاء مركز شباب بحري، وتحول بعدها ليصح ملحناً وقام بتلحين عدد من الروائع على غرار “يا عمر” و”ابتسامة حبيبي” …الخ. لم يتوقف عبد الله عند حد اللحن، بل واصل مسيرته الموسيقية وأصبح العازف الرئيسي في فرقة الفنان عماد أحمد الطيب، وعُرف عنه دعمه للفنانين الشباب، ويعتبر من الداعمين الأوائل لتجربة الفنان الراحل محمود عبد العزيز.
عزف الكردفاني على آلتي الكمان والعود مع عدد من كبار الفنانين، حيث عمل مع صلاح بن البادية والكابلي وزيدان إبراهيم، وقد أسس فرقة النورس وله اسهامات كبيرة في مجالي التلحين والموسيقى.

التعليقات مغلقة.