وائل عبدالخالق يكتب…الليلة عاوز اكتب عن واحد من أهم ادلة ومؤشرات الفشل البنعاني منه لينا سنتين من عمر الفترة الانتقالية

67

اتخيل معاي يا انسان
انه في بلد في السودان فيها أعضاء مجلس سيادة ووزراء وولاة ولايات بيطلعوا مواكب ومظاهرات ويعتصموا عادي كده ولا بيخجلوا.. وفي نفس بلد العجائب دي عادي الناس بتجي تحتفي بيهم واحزابهم ذاتها ما بتقول ليهم كده غلط..

يا حكومة يا انتقالية انتوا دوركم في دعم الشارع هو تحقيق وتلبية مطالبه ومهام ثورته.. دوركم انكم تحلوا مشاكل الناس المعيشية والحياتية.. نحن البنطلع الشارع عشان ندعمكم او نضغط عليكم او نسقطكم..

في الأزمة السياسية الأخيرة دي مثلا
ناس مناوي وجبريل واردول وغيرهم من الوزراء والدستوريين في الحكومة الانتقالية قاعدين معتصمين عادي وبيمشوا يتكلموا في اعتصام القصر.. مع انهم أعضاء في مجلس الشركاء ووزراء وحكام.. ما هو انتوا لو قمتوا بي دوركم صح ما كان حيكون في مطالب عشان الناس تعتصم اساسا..

نفس الحكاية بالنسبة لي ود الفكي وإبراهيم الشيخ وخالد سلك ووجدي صالح وبقية الوزراء والحكوميين الطلعوا في مواكب ٢١ أكتوبر.. انتوا دوركم غير كده خالص.. لو كنتوا قمتوا بمهامكم وانجزتوها ما كان الشارع اضطر يطلع من الأساس..

ما يجي زول يقول لي العسكر بيعمل وواقف حجر عثره..
انتوا ليكم سنتين بتقولوا نحن سمنه على عسل ومافي واحد فيكم طلع بكل شفافية وصارح الشعب بالحقائق..

حتى في الأزمة الأخيرة عجزتم انكم تقبلوا بعضكم البعض كقوى مدنية وتقعدوا تتحاوروا وتقدموا التنازلات لبعض وتحلوا مشاكلكم فتفرقتم أيدي سبأ..

الحرية والتغيير بشكلها الراهن ونموذجها القيادي الحالي هي أكبر مهدد على الانتقال المدني الديمقراطي.. والغريبه انهم ولا عندهم نية تغيير.. لا تغيير الهياكل ولا تغيير الأفراد ولا تغيير الخطاب والممارسة نفسها..

طبعا ناس جبريل ومناوي والناس المعاهم ديل خلاص ما فيهم امل.. وما اظنهم تاني حا يكونوا مؤثرين على الشارع بعد اظهار عدائهم للثورة وتحالفهم مع الفلول..

وائل عبدالخالق مالك

#تحدياتالفتره الانتقاليه
#كل السلطه للشعب
#الديسمبريون

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!