6 أبـريل .. ذكـرى الاعتـصام وسـقوط الطغيـان وتحديـات الانتـقال

1


محــمد الأميـن عبد النبـي

(1)
السادس من أبريل 1985 كانت الشوارع تمور وكأنه مرجلاً يغلي حيث انتظمت المظاهرات والمواكب هادرة وهي تهتف بسقوط النظام. فقد سبب حكم النميري تفاقم الانقسامات والتناحر الاجتماعي والتراجع الاقتصادي ومصادرة الحريات والتضييق على الحركة والتجربة السياسية المختلفة، فكانت ثورة أبريل المجيدة عام 1985. صحيح أن الانتصار تحقق صبيحة 6 أبريل لكن الانتفاضة الثورية مرت بمحطات عديدة من النضال المتواصل ضد بطش نظام النميري في الجزيرة أبا وودنوباوي وغيرها من المجازر، أعلن الجيش انحيازه للشارع ونهاية عهد النميري وكل نظام مايو، لتبدأ فترة انتقالية تم بنهايتها تنظيم الانتخابات وتسليم السلطة للمدنيين.
ما أشبه اليوم بالبارحة فقد حقق الشعب السوداني من جديد بعد تراكم نضالي ثوري بدأ منذ استيلاء نظام الجبهة الإسلامية القومية على السلطة بإنقلاب 30 يونيو 1989م، فكانت ثورة ديسمبر المجيدة وإسقاط الطغيان في يوم مشهود 6 أبريل 2019 حيث انتظم الإعتصام أمام القيادة العامة وإنطلقت شعارات إسقاط النظام والحرية والسلام والعدالة، حتى عزل الطاغية بواسطة الجيش السوداني، لتبدأ مرحلة انتقالية عبر اتفاق قوى التغيير والمجلس العسكري في شراكة تنتهي بتسليم السلطة للمدنيين عبر انتخابات حرة ونزيهة.
من حسن الصدف التزامن العبقري في النقطة الفاصلة والفارقة في 6 أبريل 1985 وفي 6 أبريل 2019م، وأن تكون السلمية هي كلمة السر والعبور، مما يعكس عظمة هذا الشعب الرائد، وهو يكرر المشاهد ويورث الأجيال إرادة وصمود ورفض الإستبداد وعشق الحرية، ليسطر بأحرف من نور في صفحات التاريخ أعظم إنجازات العقل السياسي المتمثل في التراكم الثوري وصولاً إلى الاعتصام وإسقاط الطغيان.
من عاش ثورة ديسمبر المجيدة وأيام الإعتصام لن ينسى تلك الجموع التي غمرت الشوارع والميادين من أبناء وبنات الشعب السوداني التي تدفقت أفواجًا متلاحمة تُسمِع الطغيان هتافات الرحيل والسقوط والتحدي والآمل، تلك الأيام التي اهتز فيها عرش الطاغية شيعته، وزرفت فيها دموع نبيلة وذهقت فيها أرواح طاهرة وتدفقت دماء عزيزة.
(2)
بعد ما أطيح بالطاغية، لم تستمر حالة الترقب والانتظار كثيراً لاحت في الأفق أربعة سيناريوهات محتملة بعدة شواهد (استكمال الثورة، الثورة المضادة، عسكرة الثورة، اختطاف الثورة)، وبدأت هذه السيناريوهات في تسابق وصعود وهبوط، وتتقاطع وتتصارع في هيمنتها على السلطة الانتقالية، هذه السيناريوهات هي:
أولاً: استكمال الثورة: هذا السيناريو وجد تأييداً واسعاً من قبل جموع الشعب السوداني والمشفقين على الثورة السودانية، السيناريو قائم على دعم السلطة الانتقالية والشراكة بين قوى التغيير والمجلس العسكري وقطع الطريق أمام السيناريوهات الفوضوية، وتصفية النظام المباد، واستكمال ترتيبات الانتقال الديمقراطي خاصة السلام العادل وأوضاع النازحين والعدالة الانتقالية والدستور والانتخابات لتحقيق عبور تاريخي للسودان كنموذج لنجاح ثوراته في مواجهة الديكتاتوريات، تواجه عدة تحديات تهدد الشراكة القائمة خاصة التعثر في معالجة قضايا الاقتصاد والسلام والعدالة.
ثانياً: الثورة المضادة: هذا السيناريو يقوم على تقويض السلطة الانتقالية بالتخطيط للانقلاب، وتفعيل مفاتيح الدولة الخفية وتعطيل الحكومة وحشد الأزمات، وإعادة إنتاج النظام السابق بصيغ جديدة، وإعادة الثقة في مؤسسات الدولة الخفية، واستقطاب المال اللازم لوضع عراقيل الانتقال، واستغلال الجماعات الراديكالية للتشويش السياسي، والتشكيك في قوى التغيير، التحديات التي تواجه هذا السيناريو تتمثل في بداية إجراءات تصفية التمكين وعمليات العزل الواسعة، فرصه قائمة على الصراع بين المكون المدني والعسكري.
ثالثاً: اختطاف الثورة: هذا السيناريو تتبناه قوى جزء من الثورة ويدعم بشكل أساسي من بعض منظمات دولية وحكومات إقليمية. يقوم هذا السيناريو على فرضية أن هناك فرصة قد لاحت في الأفق لإعادة إنتاج تمكين بديل وإمكانية الحكم من جديد بعد فشل الإسلامويين في ظل إحتفاء المجتمع السوداني بالحريات الشخصية ورفض النموذج الإسلاموي للنظام المباد. وتسخير حماس الشباب في الشارع وتبني شعارات راديكالية لصيقة بحالة الغضب الشعبي. تحديات السيناريو تتمثل في النتائج العكسية التي نجمت من التوجه الراديكالي المنافـي لوجدان ومزاج السودانييـن، وانكشاف الغطاء الصارخ، والتمترس خلف لأفتات عديدة، غياب السند الجماهيري الشعبي خاصة في الولايات ومناطق النزاعات. فرصه رغم ضآلتها الي أنها قوية خاصة مغامرات العسكرة، والإنتشار عبر لأفتات عدة وإمتلاك منصات تشويش للرأي العام.
رابعاً: عسكرة الثورة: هذا السيناريو تتبناه مجموعات متفرقة تعمل علي إستغلال قوات الدعم السريع، والجيش، وجهاز الأمن، والشرطة، وحثها علي إستلام السلطة، ويدعم من بعض الدول، وتدعمه حركات مسلحة وقوى سياسية وانتهازيين وعدد من الإدارة الإهلية وبعض المثقفين.. يقوم السيناريو على فرضية أن القوى السياسية غير جاهزة وليس مؤهلة لإدارة الدولة، وأن المنطق ان يحكم العسكر الي حين تسليم السلطة الي قوى منتخبة، وأن هناك مهددات أمنية في ظل السيولة السياسية وأهمية صناعة السلام كأولوية. هذا السيناريو انتصر مؤقتاً باستلامه للسلطة والإحتفاظ بها لوقت من الزمن.. تحديات هذا السيناريو تتمثل في الرفض الواسع لحكم العسكر واعتباره امتداد للنظام المباد، وعدم الاعتراف الدولي، وعدم وجود الغطاء السياسي، والوقوع في استقطاب المحاور الخارجية. فرصه تتمثل في عدم الاتفاق السياسي بين مكونات قوى التغيير، وجود مجموعات سياسية رافضة للشراكة المدنية العسكرية الحالية، والمهددات الأمنية والاقتصادية والسياسية.
(3)
كان الوعي عاملًا أساسياً في إرهاصات الثورة، وقد تحققت اشتراطات الثورة الموضوعية والذاتية بوحدة قوى التغيير والإصطفاف حول (إعلان الحرية والتغيير) في ملحمة سياسية شعبية هزمت آلة القمع والقهر، بالرغم من ضيق سجون النظام بالمعتقلين السياسيين الا أن قوى التغيير تماسكت وقادت الحراك الثوري حتي سقط النظام.. ومع ذلك تفاجأت قوى التغيير بالسقوط الداوي للنظام. فكان دورها المطلوب بناء هياكل السلطة الانتقالية، وللأسف في مرحلة لاحقة لم تستطيع التواصل الجماهيري وظهرت الاجندة الحزبية الضيقة في المحاصصات، والتي أصبحت وسيلة محورية في ضرب وحدة الثورة الثورة وإعادة الجموع الثائرة إلى حظائر المكاتب المغلقة واللعبة السياسية والتجاذبات في ملفات الانتقال المتمثلة في تصفية النظام المباد والاقتصاد والسلام والعلاقات الخارجية والعدالة. أثر ذلك في التراخي في فرض هيبة الدولة وملاحقة المجرمين والفاسدين وبناء مؤسسات السلطة الانتقالية لا سيما الولاة المدنيين والمجلس التشريعي، والبطء في قضايا الشراكة وتعثر الفترة الانتقالية لحجم التحديات والتي أولها تركة النظام المباد الثقيلة وتمدد الدولة الخفية والخراب الكبير في مؤسسات الدولة نتيجة سياسات الفساد التي انتهجها نظام البشير.. ومع كل ذلك فقد اتخذت السلطة الانتقالية قرارات ثورية مهمة للغاية لصالح عملية الانتقال، ولكن لم تخرج الثورة عن قواعد اللعبة القديمة، فلم تطور كثير من قوى التغيير عقليتها وخطابها ونهجها من المقاومة إلى رحاب البناء وتحمل مسؤولية الحكم وإعطاء عملية هدم أركان النظام من الجذور أولوية كأهم مطالب الشعب المشروعة بعد ثورة ضحى فيها الشباب!.
عامل الوعي الثوري كفيل بتصحيح مسار الانتقال واستكمال مقاصد الثورة، واستمرار النضال حتى الآن هو أكبر محركات الثورة والمحافظة على مكتسباتها ومراقبة أداء الحكومة الانتقالية وتقويم المسيرة.. فليس أمام قوى الحرية والتغيير إلا الانحياز لمطالب الجماهير وإجراء مراجعات أساسية بعد مرور عام من سقوط الطغيان واعتماد مصفوفة لمتبقي الفترة الانتقالية لإنجاز مهامها كاملة دون أي تمديد وتوحيد إرادتها وتحمل مسؤوليتها التاريخية في العبور إلى الديمقراطية.. هناك عدة مبادرات لتصحيح المسار الانتقالي والرجوع الي إعلان الحرية والتغيير والاتفاق السياسي والوثيقة الدستورية نصاً وروحاً، هذه المبادرات تجد الدعم والمناصرة، فليس هناك خيار سوى المضي قدماً في تحقيق أهداف الثورة.. كما أن أي اتجاه لاستعادة النظام المباد بأي صيغة سيجد مقاومة شرسة من الشعب السوداني ليس لرفضه العودة للوراء فحسب وإنما لا يرغب في التخلي عن الحرية التي انتزعها انتزاعاً، فهي أساس المستقبل والأمل المنشود.

التعليقات مغلقة.