حكومة إقليم دارفور تدين أحداث العنف وتعازي حارة لأهالي الضحايا

63

 

نتقدم بتعازينا الحارة لأسر ضحايا العنف والإقتتال والتي وقعت يوم ٤ أغسطس ٢٢ في منطقة بئر سلبية شمال مدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور ، نتيجة للأحداث التي شهدتها المنطقة مابين مجموعتين سودانية وتشادية، وأسفر الحادث وبكل أسف عن وفاة١٨ شخصاً من الجانب السوداني وإصابة حوالي٢٧ فرداً وفي الجانب التشادي توفى٩ أشخاص وأصيب ٢٢ شخصاً.
في البدء نترحم على أرواح القتلى من الجانبين ونتقدم بتعازينا الحارة لأسر القتلى، وبالشفاء العاجل للمصابين والجرحى.
في الوقت نفسه فإننا ندين هذا الحادث المؤسف ، والذي أدى لإزهاق هذه الارواح، كما ندعو الطرفين السوداني التشادي أن تكون مناطق التداخل الحدودي مناطقاً تحت الرقابة الصارمة وأن لايستغلها ضعاف النفوس في السرقات والتهريب وتدمير الاقتصاد في البلدين ، وتوظف هذه المناطق لتصبح أماكناً للتعايش السلمي والتوادد والتراحم وتبادل المنافع ، ولتكن مناطق نموذجية يقتدي بها الاخرون ، تكون الرابطة الإنسانية هي الوعاء الجامع لهم.
ونطالب القوات المشتركة السودانية التشادية في البلدين بسرعة التحرك لمعرفة اسباب المشكلة وضرورة تقديم المتورطين فيها للقضاء العادل في الدولتين.
حكومة إقليم دارفور.
٧ أغسطس ٢٢

التعليقات مغلقة.