روسيا تقطع الكهرباء عن أوديسا ودعم طهران لموسكو “سيزداد”

128

وكالات- سودان4نيوز- تسبب القصف الروسي بانقطاع الكهرباء عن أكثر من 1.5 مليون شخص في أوديسا (رويترز)

انقطعت الكهرباء عن مرافق البنية التحتية غير الحيوية في مدينة أوديسا الساحلية بجنوب أوكرانيا بعد إطلاق روسيا طائرات مسيرة لضرب منشأتين للطاقة. ما تسبب في افتقاد أكثر من 1.5 مليون شخص في المدينة والمنطقة المحيطة بها للتيار، وفق الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، السبت الـ10 من ديسمبر (كانون الأول).

وفي وقت وصف فيه زيلينسكي الوضع بأنه صعب للغاية، أعلنت الإدارة الإقليمية أن إصلاح الأضرار يمكن أن يستغرق شهوراً.

وتقول كييف، إن روسيا أطلقت مئات الطائرات المسيرة على أهداف في أوكرانيا. وتصف الهجمات بأنها جرائم حرب بسبب تأثيرها المدمر على حياة المدنيين. وتقول موسكو، إن الهجمات مشروعة عسكرياً.

وأعلن زيلينسكي في كلمة مصورة، أن هناك نقصاً كبيراً في الطاقة التي يتم توليدها.

وقال مستشار الرئاسة الأوكرانية كيريلو تيموشينكو على “تيليغرام” “المدينة من دون كهرباء في الوقت الراهن”. ولكنه أفاد بأن البنى التحتية الأساسية لا سيما المستشفيات وأقسام الولادة تتغذى بالكهرباء.

وأعلن مكتب المدعي العام الأوكراني أن طائرات مسيرة إيرانية من طراز “شاهد-136” أصابت منشأتين للطاقة في منطقة أوديسا.

وكتبت القوات المسلحة الأوكرانية على “فيسبوك” أن 15 من تلك الطائرات المسيرة، التي يمكنها حمل متفجرات والطيران صوب أهدافها، أُطلقت على أهداف في منطقتي أوديسا وميكولايف الجنوبيتين، لكن تم إسقاط 10 منها.

الدعم العسكري الإيراني لروسيا سيزداد

عبرت وزارة الدفاع البريطانية، السبت، عن اعتقادها أن الدعم العسكري الإيراني لروسيا سيزداد على الأرجح في الأشهر المقبلة، بما يشمل عمليات تسليم محتملة لصواريخ باليستية.

وتنفي طهران تزويد موسكو الطائرات المسيرة. وتقول كييف وحلفاؤها الغربيون، إن إيران تكذب.

وتعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، مواصلة ضرب شبكة الطاقة الأوكرانية على رغم انتقادات غربية شديدة للهجمات المنهجية إلى أغرقت الملايين في البرد والظلام.

وتستهدف موسكو منذ أكتوبر (تشرين الأول) البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا بسلسلة من الضربات بصواريخ وطائرات مسيرة.

وكان عدد سكان أوديسا، أكبر مدينة ساحلية في أوكرانيا، يزيد على مليون نسمة قبل الغزو الروسي في 24 فبراير (شباط).

خلاف في الاتحاد الأوروبي في شأن أسعار الغاز

تدفع 12 دولة منها بلجيكا وإيطاليا وبولندا وسلوفينيا في اتجاه خفض “كبير” لسقف الاتحاد الأوروبي المزمع لأسعار الغاز، بينما يسعى التكتل جاهداً للتوصل إلى اتفاق في شأن هذا الإجراء.

وارتفعت أسعار الغاز في أوروبا هذا العام بعدما خفضت روسيا شحنات الغاز في أعقاب هجومها على أوكرانيا، مما أدى إلى ارتفاع تكاليف الوقود ونمو التضخم.

وأجرت دول الاتحاد الأوروبي مفاوضات عاجلة، السبت، في محاولة لتجهيز اتفاق على سقف أسعار الغاز من أجل اجتماع لوزراء الطاقة مقرر في 13 ديسمبر، لكن الدول لا تزال منقسمة إزاء الخطة.

التعليقات مغلقة.