اعتقالات في “تظاهرة عنيفة” مناهضة للاجئين ببريطانيا

98

 

اعتقل 15 شخصاً بعد تظاهرة عنيفة، أول من أمس الجمعة، أمام فندق يؤوي طالبي لجوء قرب ليفربول جرى خلالها إشعال النار في مركبة للشرطة وإلقاء مقذوفات، مما يظهر التوتر السائد في المملكة المتحدة على خلفية مسألة استقبال المهاجرين.

 

واحتشد مئات الأشخاص الرافضين استقبال اللاجئين، مساء الجمعة، أمام فندق “سويتس” في نوزلي (شمال غربي إنجلترا) بحسب ما أظهرت صور للتجمع.

 

من جهتها نظمت جمعيات مدافعة عن حقوق المهاجرين تظاهرة مضادة لدعم اللاجئين المقيمين في الفندق الذي تستخدمه وزارة الداخلية منذ يناير (كانون الثاني) 2022 لإيواء طالبي اللجوء.

 

وقالت الشرطة المحلية، في بيان، إنه بعد تجمع “سلمي في البداية”، “ألقيت مقذوفات على شرطيين، ولحقت أضرار بإحدى سيارات الشرطة”، بسبب أشخاص “أرادوا فقط التسبب في العنف والترهيب”.

واعتقل 15 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 13 و54 سنة، بحسب الشرطة التي تحدثت عن تسجيل إصابة واحدة في صفوف عناصرها. وقد جرى حظر التجمعات في المنطقة 48 ساعة.

 

وتظهر مقاطع فيديو منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي سيارة شرطة محترقة وعناصر مزودين دروعاً لمكافحة الشغب.

 

وقال أحمد، طالب اللجوء البالغ الـ34، والمقيم في ذلك الفندق لوكالة “بي أي” للأنباء، “شعرت بالخوف. أتينا إلى المملكة المتحدة بحثاً عن الأمان”. وروى طالب لجوء آخر أن “الناس كانوا يبكون”.

 

وقال النائب العمالي المحلي جورج هوارث إن الاحتجاج اندلع بسبب “حادثة مزعومة نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي” وتحقق الشرطة فيها حالياً. ونفى مزاعم حول أن طالبي اللجوء “يعاملون بدلال” في الفندق.

 

وتواصل حكومة المحافظين التي جعلت مكافحة الهجرة غير الشرعية من أولوياتها منذ سنوات، تشديد خطابها في مواجهة تدفق المهاجرين.

التعليقات مغلقة.